عاجل

عاجل

تألق الموضة الآسيوية في أسبوعي بكين وكاراتشي للموضة

تقرأ الآن:

تألق الموضة الآسيوية في أسبوعي بكين وكاراتشي للموضة

حجم النص Aa Aa

هو شيغوانغ من المصميم الأكثر إنتظارا خلال أسبوع بكين للموضة. هذه المرة إستلهم المصمم الصيني المقيم بأمستردام بإستلهامها تشكيلته من أصوله الماغولية

هو شيغوانغ من المصميم الأكثر إنتظارا خلال أسبوع بكين للموضة. هذه المرة إستلهم المصمم الصيني المقيم بأمستردام بإستلهامها تشكيلته من أصوله الماغولية.
بين أحذية فائقة العلو وسترات ضخمة مزينة برسوم تقليدية.جاءت تشكيلة شيغونغ متجددة بلمسة محلية واضحة
عن نهضة الموضة الصنية يقول هو شيغوانغ :
“هدف الجميع هو إبداع وإتقان تشكيلات للرفع من الموضة الصينية إلى أعلى مستوى. كيف نصنع اشياءذات نكهة صينية؟ .أظن انه منذ سنتين بدأ الناس في البحث عن الجواب. الصين تعرف مشاركة متزايدة لمصممين شباب في أسبوع الموضة. لدينا مصممون عديدون لديهم أفكارهم الخاصة. أظن أن الأمور تسير في الإتجاه الصحيح.”
عمالقة الموضة العالمية كلوي فويتان وبرادا، لديهم مكانة خاصة في بلد الأغنياء الجدد. لكن العقليات بدأت تتغير شيئا ما.
تحلل لنا هذه الظاهرة رئيسة تحرير النسخة الصينية لمجلة “هاربر بازار” فتقول :
إذا نظرتم غلى المبيعات في السوق الصينية ستستنتجون أنه في السابق أحسن المبيعات تحققها العلامات الشهيرة. حاليا تغيرت الأمور فقد تقلصت تلك المبيعات تدريجيا. الكل اليوم يفضل تصاميم اكثر ديناميكية يسهل إرتداءها في الحياة اليومية. حاليا أصبحت شهرة العلامة شيئا ثانويا.”
الطريق مازالت طويلة أمام المصممين الصينيين لتصبح لعلاماتهم مكانة قوية بين العلامات العالمية كشانيل وبرادا وغوتشي ولوي فويتون.
من بيكين إلى كاراتشي نحن هنا في أسبوع باكستان للموضة مع آخر تشكيلة للمصمم الباكستاني، يوسف بشير قريشي.
تخرج بشير قرشي من جامعة نيبراسكا في علوم التغدية.دخل عالم الموضة بعد أن أعجب الناس بالملابس التي كان يصممها لنفسه.
إنتقل سنة 1997 إلى لوس آنجلس وهوليود قبل ان يعود سنة 2002 إلى باكستان لإطلاق علامة YBQ
إستلهم قريشي تشكيلته من الفلاسفة الشعراء الصوفيين.
حيث يقول قريشي : “شاه عبد اللطيف بيتايي وساشال سرمست ولال شحبز قالندار. ألهمنا هؤلاء الرجال العظماء الثلاثة. كانوا قادة و ملوكا ومازالوا. بالنسبة للباس فالأحمرللحماس والأبيض للسلام والأسود للحزن.