عاجل

أمام مقر الأمم المتحدة في غزة وبحضور قياديين من فصائل مختلفة نظم فلسطينيون وقفة تضامنية غرب مدينة غزة، مع اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك في سوريا، بعد أن اقتحمه مسلحوا تنظيم داعش، وقد وصف رئيس اتحاد علماء فلسطيني الجماعات الاسلامية المتشددة بالقتلة، ليسوا من أهل الدين ولا علاقة لهم بالاسلام

ودعا قياديون فلسطينيون إلى وقف الاقتتال وتحييد مخيم اليرموك من الحرب الدائرة في سوريا، ودعوا الدول العربية والمجتمع الدولي أيضا إلى الوقوف مع أهالي المخيم

ويقول المتحدث باسم وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة كريس غينيس: لم نكن قادرين على إرسال أي غذاء أو مساعدات إلى المخيم، منذ اندلاع المعارك الأخيرة. وهذا يعني أنه لا يوجد غذاء ولا ماء وهناك القليل من الأدوية والوضع داخل المخيم هو أبعد ما يكون عن الانساني

في الأثناء توجه ممثل لمنظمة التحرير الفلسطينية من رام الله إلى دمشق، لبحث سبل توفير الحماية للفلسطينيين في مخيم اليرموك، قائلا إنه لا يريد أن يتحول الفلسطينيون إلى ضحية ودروع بشرية ويدفعوا الثمن في معركة لا دخل لهم فيها

وتحاصر قوات النظام السوري المخيم منذ أكثر من عام، ما تسبب في نقص فادح في المواد الغذائية والأدوية، وتراجع عدد سكانه إلى نحو ثمانية عشر ألفا