عاجل

عاجل

كتاب مدرسي يعيد مخاوف كوريا الجنوبية من مطامع اليابان الاستعمارية

موجة من الغضب في كوريا الجنوبية تتسبب بها طبعة جديدة من كتاب مدرسي ياباني يدرج جزيرة "ليانكورت روكس" كأرض يابانية محتلة من قبل كوريا الجنوبية، وهو ما تعتبره حكومة سيول تحريفاً للتاريخ.

تقرأ الآن:

كتاب مدرسي يعيد مخاوف كوريا الجنوبية من مطامع اليابان الاستعمارية

حجم النص Aa Aa

موجة من الغضب في كوريا الجنوبية تتسبب بها طبعة جديدة من كتاب مدرسي ياباني للمرحلة المتوسطة. المقرر الدراسي يدرج جزيرة “ليانكورت روكس” كأرض يابانية محتلة من قبل كوريا الجنوبية، وهو ما اعتبرته حكومة سيول تحريفاً للتاريخ، وقامت باستدعاء السفير الياباني.

النزاع على الجزيرة الواقع بين البلدين يعود إلى مابعد الحرب العالمية الثانية. كوريا تدعو الجزيرة باسم دوكدو بينما اسمها الياباني هو تاكيشيما.

وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أصدرت بياناً اتهمت فيه اليابان بنشر وجهات نظر مشوهة لشبابها. نوه كوانغ-إيل وزير الخارجية في كوريا الجنوبية: “الحكومة اليابانية تكرر خطأها الذي اقترفته في الماضي من خلال تقديم صورة مشوهة عن التاريخ وعن مطامعها الإقليمية إلى الجيل الناشئ من اليابانيين. اليابان لاتظهر أي رغبة بلعب دور مسؤول كدولة جارة.”

في العام 2011 كان عدد الكتب المدرسية اليابانية التي تذكر “ليانكورت روكس” كجزيرة محتلة بشكل غير شرعي 4 كتب، ليرتفع حالياً ويصبح 13 كتاباً، وهو مايفسر مخاوف سيول على هذه الجزيرة الصغيرة ذات الأهمية الاستراتيجية والقابعة تحت ثروة من الغاز.

اليابان استعمرت شبه الجزيرة الكورية منذ العام 1910 حتى هزيمتها في الحرب العالمية الثانية. الكوريون يذكرون بمرارة تلك الحقبة حيث أجبروا على القيام بأعمال مضنية، والنساء سُقن إلى الملاهي المخصصة للجنود اليابانيين.