عاجل

لا يزال اهالي ضحايا حادث الهجوم على جامعة غاريسا الكينية يتوافدون على مشرحة شيرومو في العاصمة نيروبي للتعرف على جثامين ذويهم. تجمع الاهالي كان مناسبة لتذكر محاسن الطلاب الذين قضوا في الهجوم الذي نفذته حركة الشباب الصومالية المتشددة.

عمة إحدى الضحايا فاليس واكوبي: “لقد اختار الله ابنة اخي إلى جواره. اعتدت ان اشجعها على المدرسة. إنها تملك أشقاء يعتمدون عليها. لو كتب لها النجاح في حياتها لأبلوا بلاء حسنا في حياتهم ايضا.” السلطات الكينية اعلنت من جهتها تدمير معسكرين لحركة الشباب في غارات جوية نفذتها بمنطقة جيدو الصومالية وهو الامر الذي نفته الحركة المتشددة التي قالت إن قنابل الطائرات سقطت بعيدا عن المعسكرين.

وكان مسلحو الحركة التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة قد قتلوا 148 شخصا عندما اقتحموا احدى كليات جامعة غاريسا التي تبعد 200 كيلومتر عن الحدود الصومالية.