عاجل

وجدت العاصمة الفرنسية نفسها مرة اخرى في مواجهة سحابة ثقيلة من الضباب الدخاني بعدما ارتفعت مجددا مؤشرات التلوث. وكانت بلدية باريس قد اتخدت اجراءات طارئة الشهر الماضي للحد من حركة السيارات بعد ايام من وصول مستويات التلوث إلى اعلى درجاتها خلال العام.