عاجل

إنقاذ البنوك في ايرلندا كلف البلاد ما يقرب من أربعين في المئة من الناتج الاقتصادي السنوي، وفق أرقام جديدة نشرها البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس.
تقديرات المركزي الأوروبي تتعلق بالتكلفة المباشرة لدعم دول منطقة اليورو وبريطانيا لقطاعاتها المالية، ولاسيما البنوك بصورة رئيسية في الفترة ما بين ألفين وثمانية وألفين وثلاثة عشر، وكم من الأموال التي أنفقت قد خصصت لأصول قد تولد عائدا للحكومات.
عبر منطقة اليورو ككل، بلغ إجمالي الدعم المباشر للمقرضين خمسة فاصل واحد في المئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول نهاية عام ألفين وثلباثة عشر أي ما يعادل أكثر من خمسمائة مليار يورو، مع اختلافات كبيرة بين البلدان.
أيرلندا تصدرت الرسم البياني، بإنفاق سبعة وثلاثين وثلاثة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، تلتها اليونان أربعة وعشرين فاصل ثمانية في المئة وسلوفينيا أربعة عشر فاصل اثنين في المئة.
فرنسا وإيطاليا وفنلندا وسلوفاكيا واستونيا على النقيض من ذلك لم تنفق شيئاً تقريباً على إنقاذ البنوك.