عاجل

أكد مسؤولون عسكريون في نيجيريا أنهم طردوا متطرفي جماعة «بوكو حرام» من كل المدن الكبيرة ومعسكرات الغابات في منطقة واسعة في شمال نيجيريا، في الأثناء أفاد صحفيو «أسوشيتد برس» أنهم رأوا أدلة على أن الجماعة لا تزال تملك القوة لشن هجمات وحشية على المدنيين.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع النيجيرية، الجنرال كريس أولكولاد:” نحن واعون بأننا نقوم بدورنا في البلاد، يجب أن نكون حذرين مع نشر الأسلحة، وكذلك حذرين مع الخسائر الكبيرة التي سنسجلها خلال زيارتنا للبلاد، مهمتنا يمكن ضبطها و هذا سنقوم به .” و من بين المدن التي تعرضت لوحشية جماعة” بوكو حرام “ هي مدينة غوزا التي حررت مؤخرا، حيث تم إكتشاف مقبرة مفتوحة لمدنيين يبدو أنهم قتلوا من قبل جماعة «بوكو حرام» ، فيما أدلى ناجون بشهادات تفيد بالفضائع التي اقترفها متطرفوا جماعة بوكو حرام على غرار شاب جندته جماعة «بوكو حرام» والذي عرض على المراسلين يده اليمنى التي قطعها المتطرفون بالساطور عقابًا له على سرقة الوقود، وهي التهمة التي ينكرها و أضاف هذا الشاب قائلا :“قلت لهم انا ميكانيكي فقالوا سوف تعمل لدينا ، وعندما أخبرتهم أنني لا يمكن أن أعمل معهم، قالوا إنهم سيقتلونني».
وقد نقلت «أسوشيتد برس» تقارير عن أعمال وحشية، واكتشاف مقابر جماعية في مدن سيطر عليها مسلحو جماعة بوكوحرام قبل أن تتم إستعادة السيطرة عليها.