عاجل

تقرأ الآن:

الكوبيون يعلقون أمالا كبيرة على التقارب التاريخي بين هافانا وواشنطن .


الولايات المتحدة الأمريكية

الكوبيون يعلقون أمالا كبيرة على التقارب التاريخي بين هافانا وواشنطن .

الكوبيون يعلقون أمالا كبيرة على التقارب التاريخي بين هافانا وواشنطن .

يعلق الكوبيون أمالا كبيرة على التقارب التاريخي الذي حصل بين بلادهم و الولايات المتحدة الأمريكية والذي بدأت ملامحه في نهاية العام الماضي وجسده القاء التاريخي الذي جمع أمس الرئيس الأمريكي باراك أوباما والكوبي راوول كاسترو وهو أول لقاء على هذا المستوى منذ أكثر من خمسين عاما. و يقول أحد سكان العاصمة الكوبية هافانا:” الكوبيون ينتظرون أن تخفف الولايات المتحدة الحظر ضد كوبا لأن الكوبيين لهم الحق أيضا في التنفس بكل حرية.” في حين إستقبل الكوبيون في ميامي بفلوريدا الأمريكية التي تعيش فيها جالية كوبية كبيرة التقارب بين كوبا و الولايات المتحدة بتحفظ على خلفية أن هذا التقارب لن يغيير الكثير داخل كوبا حسب البعض . ويقول أحد الكوبيين المقيمين في ميامي :” اللقاء الذي جمع بين باراك أوباما و راوول كاسترو هو بمثابة حفلة لهما، وكأنهما أصدقاء وهم يتصافحان، كوبا كانت ملاذا للارهاب العالمي، و اوباما يعرف هذا ، و بعيد ا عن لقاء اوباما وكاسترو وامال هذا اللقاء في التغيير فان كوبا لن تتغير.” و يقول أخر:“أتمنى أن يوظف راوول كاسترو هذا اللقاء في مصلحة الشعب الكوبي، لكي يعيش في ظروف أفضل، و ليس فقط على المستوى الإقتصادي ، بل حتى يشعر الكوبييون بالحرية كما في الولايات المتحدة.” و كان الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الكوبي راؤول كاسترو عقدا لقاءا في بنما وُصف بالتاريخي، خلال قمة الامريكيتين السابعة في بنما ، وكان تبادل السفارات من أبرز النقاط التي ناقشها الرئيسان الأميركي والكوبي بهذه المحادثات غير المسبوقة، في انتظار إتخاذ قرارات جوهرية على غرار رفع الحظر الامريكي التام على كوبا ورفع اسمها من لائحة الدول الراعية للارهاب .