عاجل

لقاء تاريخي جمع بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما و الكوبي راوول كاسترو السبت في بنما ، لتفتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين البلدين، و يعتبر هذا اللقاء الأول من نوعه منذ خمسين سنة.
و جاءت هذه القمة بعد أقل من اربعة أشهر من بدء ذوبان الجليد ،و العودة التدريجية للعلاقات بين البلدين و التي أعلنت ثنائيا في 17 ديسمبر/كانون الأول.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يقول:
“ رسالتي هنا هي أن الحرب الباردة انتهت. أعتقد أنه علينا أن نكون واضحين كوبا لا تشكل خطراً على الولايات المتحدة. نحن لسنا أمام مسألة تغيير النظام، نحن أمام مسألة ضمان أن يكون للشعب الكوبي الحرية و الامكانية للمشاركة و أخذ زمام الامور بيده و مساندة المجتمع المدني.”

و بغض النظر عن الجانب الرمزي للقاء، تنتظر كوبا بفارغ الصبر أن تلغى من قائمة الدول الراعية للارهاب

راوول كاسترو الرئيس الكوبي يقول:
“ تصريحاته الأخيرة (أي أوباما) أراها كخطوة ايجابية ،و التي قال فيها أنه سيلغي وجود كوبا من قائمة الدول الراعية للدول الارهابية ،و التي كان من المفروض ألا نكون ضمنها.”

و يبقى أمام تطبيع العلاقات العديد من القضايا الخلافية، بينها الحظر الاميركي التام على المعاملات الاقتصادية والمالية مع كوبا المفروض منذ 1962.