عاجل

تقرأ الآن:

استعمال البابا لكلمة إبادة تعبيرا عن مجازر الأرمن يثير انتقادات تركيا


تركيا

استعمال البابا لكلمة إبادة تعبيرا عن مجازر الأرمن يثير انتقادات تركيا

في رد على استخدام البابا فرنسيس كلمة إبادة لوصف المجازر التي راح ضحيتها مئات آلاف الأرمن في عهد السلطنة العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى، انتقدت الخارجية التركية كلام البابا، وقالت إنه لا يمت للوقائع القانونية والتاريخية بصلة، واعتبرت أنه لا ينبغي للسلطات الدينية أن تكون جهة للتحريض على الحقد والكراهية من خلال مزاعم لا أساس لها. أما ردود فعل الشارع التركي، فكانت مختلطة

وتقول مواطنة تركية: موضوع الإبادة هو جرح في تركيا، فكلما ذكرت الكلمة إلا ويحدث شيء. الناس يترددون في الحديث عن ذلك. لا تستطيع أن تقول إنها جدت فعلا ولا تستطيع أن تقول عكس ذلك، هي برأيي وقعت، وعندما تتمعن في التاريخ تجد إثباتات لذلك، نعم المجزرة وقعت من الجانبين، وهناك عديد المصادر التي تعود إلى عهد كمال أتاتورك

ويقول مواطن آخر: بصراحة لا أؤيد استعمال كلمة إبادة التي يستعملها عدد كبير من الشخصيات الدينية ممن لديهم أتباع كثيرون، لأن الإبادة ادعاء خطير، تركيا ترفض فكرة الإبادة، وأنا أرفضها أيضا، واستعمالها على لسان البابا خطأ برأيي

وكان البابا فرنسيس استند إلى وثيقة تعود لسنة ألفين وقعها البابا يوحنا بولس الثاني وبطريرك الأرمن، ليلفظ كلمة إبادة في حفل قداس رسمي في كاتدرائية القديس بطرس في روما