عاجل

الاسترليني هبط بنحو ثلث النقطة المئوية إلى أدنى مستوى في خمس سنوات مقابل الدولار يوم الاثنين مما أثر على الأسواق التجارية والمالية.
المستثمرون يراهنون منذ عدة أشهر على ما ستفسر عنه صناديق الاقتراع يوم السابع من مايو/أيار، ما قد يفضي إلى تقلبات كبيرة في قيمة الاسترليني. الجنيه نفسه يبدو أنه قد شعر بالآثار المباشرة فقط في الأسبوع الماضي، حيث انخفض سعره بقدر أربع سنتات أمريكية.
الجنيه الاسترليني تردى خلال وقت قصير ليصبح مساوياً للدولار الأمريكي في الثالث عشر من أبريل/نيسان.

الخبير نيك بارسونس :
نتوقع استمرار هذا الضغط لأن عدم اليقين هو الشيء الوحيد الأكيد في هذه الانتخابات ، وهو مالم نره قبلاً قط.

جزء من المواربة في الأشهر الأخيرة نابع من عدم وجود توافق حول أي من السيناريوهات السياسية العديدة التي يمكن أن تنشأ من الانتخابات والتي قد تكون سلبية بالنسبة للاسترليني.