عاجل

المهاجرون غير الشرعيين والمغامرون بحياتهم الذين يصلون الى الاراضي الايطالية تتزايد اعدادهم يوماً بعد يوم. اليوم الاربعاء، وفي ثلاثة مراكب، اربعمئة وثمانون شخصاً بينهم طفل حديث الولادة وصلوا الى مرفأ باليرمو في جزيرة صقلية.

هؤلاء الوافدون يبحثون عن الامن والاستقرار لكن سكان جنوب ايطاليا يعجزون عن مساعدتهم، كما تقول احدى سكان كوريغليانو كالابرو: “طلبنا مساعدة الحكومة الايطالية لاستقبال هؤلاء المهاجرين الوافدين، ليس لاننا عنصريين ولكن لاننا لا نملك المقومات التي تسمح لنا بمساعدة هؤلاء القادمين الى هنا”.

ويضيف مواطن آخر: “آسف لهؤلاء الناس لانهم جاؤوا من بلدان تعيش حروباً لكني اعتقد ان قريتنا لا يمكنها استقبالهم. انا لست مقيماً في كوريغليانو وعاطلاً عن العمل منذ اكثر من سنتين. وسأضطر للمغادرة قريباً”.

خفر السواحل الايطالية الذين يعلمون على انقاذ هؤلاء الوافدين كانوا قد ساعدوا الفاً ومئة وتسعة وستين مهاجراً آخرين، وهكذا وصل عددهم الاجمالي خلال ايام قليلة الى عشرة آلاف مهاجر.