عاجل

منظمة أوبك قالت يوم الخميس إن الطلب على نفطها هذا العام سيكون أعلى مما كان يعتقد سابقا، حيث بدأت الاستراتيجية التي اتبعتها بضرب المنافسين عبر سقوط الاسعار، بإحداث الأثر المطلوب.
التقرير الشهري لمنظمة البلدان المصدرة للبترول، أكد أيضاً تقديرات الصناعة بزيادة في انتاج أوبك في مارس/آذار، بفضل المستوى العالي في كل من المملكة العربية السعودية والعراق والانتعاش الجزئي في الإنتاج الليبي، إضافة إلى فائض الإمدادات.
أوبك التي تضخ ثلث النفط في العالم، تتوقع الآن أن يبلغ الطلب على بترولها في المتوسط تسعة وعشرين فاصل سبعة وعشرين مليون برميل يوميا في عام ألفين وخمسة عشر، بزيادة ثمانين ألف برميل يوميا عن توقعاتها السابقة.