عاجل

تقرأ الآن:

بوتين يعتبر أن الاقتصاد الروسي تخطى "ذروة" صعوباته


روسيا

بوتين يعتبر أن الاقتصاد الروسي تخطى "ذروة" صعوباته

عرض وتقديم : عيسى بوقانون

أجاب الرئيس الروسي فلادمير بوتين على أسئلة مواطنيه ضمن برنامج “الخط المباشر” ،وهو تقليد سنتوي متبع من قبل بوتين منذ 2001.هذا وقد تم تلقي الهيئة المشرفة على الفعالية، أكثر من مليونين ونصف مليون سؤال أرسلت عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعبر مختلف الوسائل. وقد تركزت حول الأزمة الاقتصادية في البلاد وشأن العقوبات المفروضة وآثارها على المواطنين الروس والاقتصاد.
الرئيس الروسى فلاديمير بوتين:لقد قلت للمستثمرين : إنه من غير المتوقع أن ترفع العقوبات،فالمسألة حساسة للغاية،وهي سياسية بحتة. فبعض من شركائنا يرى أن الشأن يتعلق بأهداف استرتيجية ترتبط أساسا بتنميتنا .وبالمناسبة،لا أرى أن لما حصل علاقة مباشرة مع ما يجري من أحداث في أوكرانيا”. هذا واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الاقتصاد الروسي “تجاوز ذروة” الصعوبات التي واجهها بسبب العقوبات المرتبطة بالأزمة الأوكرانية وتدهور أسعار النفط.وذكر بوتين أن بلاده استطاعت التغلب على الأزمة التي تمر بها،وقال إن تلك العقوبات كانت حفزت روسيا على التوجه نحو المنتجات المحلية وتطويرها. قال بوتين:“لا نقدرعلى تحمل العقوبات،فعلينا أن نستغل الوضع الحالي المرتبط بفرض العقوبات لتحقيق مستويات من التنمية جديدة لنضرب مثالا:أن نستعيض عن الواردات بتحسين المنتجات المحلية،وربما لم يكن ذلك متاحا لولا أن كانت العقوبات فرضت علينا،لكن اليوم علينا في الآن ذاته، أن نتحرك وفق هذا الاتجاه وآمل أننا سنصل إلى ما نبغي من تطوير خاص بالصناعة التكنولوجية فائقة القدرة.لكن،أقول:أجل،إن لتلك العقوبات تأثيرا في ارتفاع معدلات التضخم،بخصوص النتجات الغذائية،وهذا أمر حقيقي،وعلينا أن نتحمل ذلك لبعض الوقت فقط”.
وقد أنهى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحظر على تسليم إيران صواريخ اس-300،معتبرا أن الاتفاق الإطار الموقع في لوزان بين القوى العظمى والجمهورية الإيرانية يتيح ذلك،من دون انتظار رفع العقوبات. و كان الرئيس الروسي السابق ديمتري مدفيديف حظر في 2010 تسليم ايران هذه الصواريخ, تطبيقا لقرار الامم المتحدة 1929 الذي يفرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.ووقعت إيران وروسيا في 2007 اتفاقا على تسليم هذه الصواريخ القادرة على اعتراض طائرات أثناء التحليق أو صواريخ. وبلغت قيمة الصفقة 800 مليون دولار.
“تسليم صواريخ أس 300 إلى إيران،يعتبر شأنا غير مدرج في قائمة عقوبات الأمم المتحدة،ولقد علقنا عملية التسليم في 2010،من جانب واحد،أما اليوم وحين حصل تقدم في موضوع الملف النووي الإيراني،ونرى أنه خطوة إيجابية،لم يعد مجديا تحت أي سبب أن نعلق من جانب واحد ما اتفقنا بشأنه من قبل،وأن نظل حبيسي التقيد كما كان من قبل”.واعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلته التلفزيونية السنوية بأن فرض النموذج السوفياتي في أوروبا بعد 1945 لم يكن “امرا جيدا”.