عاجل

هل تساهم انتخابات شمال قبرص التركية في تسوية الأزمة القبرصية؟

قد تساعد الانتخابات الرئاسية في شمال قبرص التركية على استئناف المفاوضات التي تدعمها الأمم المتحدة لتسوية الأزمة القبرصية، بعد توقف الجولة الأخيرة في

تقرأ الآن:

هل تساهم انتخابات شمال قبرص التركية في تسوية الأزمة القبرصية؟

حجم النص Aa Aa

قد تساعد الانتخابات الرئاسية في شمال قبرص التركية على استئناف المفاوضات التي تدعمها الأمم المتحدة لتسوية الأزمة القبرصية، بعد توقف الجولة الأخيرة في آذار/مارس لعام ألفين وأحد عشر، عقب الإخفاق في الاتفاق بشأن قضايا، مثل تقاسم السلطة، وحقوق الممتلكات، والأراضي. الخبيرة ملتم ساماني قالت عن الموضوع:

“ في هذه الانتخابات التوقعات بالتغيير تبقى مرتفعة. عندما أتحدث عن التغيير، فأنا لا أقصد فقط التغيير على مستوى شخص الرئيس ولكن أيضا التغيير في طبيعة الطرق المنظمة للشؤون. أودّ أن أقول إنّ حلّ مشكلة قبرص تبقى ضرورة ملحة بالنسبة للقبارصة الأتراك. الناس يبحثون عن مفاوض قادر على الدفع بالمسألة وفرض حل”.

أما بالنسبة لمسألة انطلاق المفاوضات مباشرة عقب هذه الاستحقاقات الرئاسية فقالت الخبيرة ملتم سماني:

“يبدو الأمر كذلك. للمرة الأولى في تاريخ الجزيرة، زار المبعوث الخاص للأمم المتحدة والمكلف بقبرص الجزيرة وقام بتعبئة الجمهور. هناك توقعات كبيرة بأن تنطلق المفاوضات في وقت متأخر من مايو-أيار المقبل. وقد أشار جميع المرشحين إلى استعدادهم لاجراء محادثات”.

وعلى ما يبدو فالجانبان قطعا أشواطا كبيرة في المفاوضات التي تمت برعاية الأمم المتحدة، وفي حال استكمال المفاوضات من جديد وإحلال السلام في الجزيرة. سيساهم ذلك في استقرار قبرص وسيضع حداً لحالة الغموض التي تلف الجزيرة، وسيجلب الاستثمارات إليها.