عاجل

تقرأ الآن:

البحر الأبيض المتوسط أصبح مقبرة مائية للمهاجرين عبر قوارب الموت


العالم

البحر الأبيض المتوسط أصبح مقبرة مائية للمهاجرين عبر قوارب الموت

موسم الهجرة إلى شمال البحر الأبيض المتوسط عرف هذه الأيام أحداثاً كارثية ، خاصة بعد غرق أكثر من 700 شخص في عرض البحر. خفر السواحل الايطاليين انتشلوا 24 جثة، و 28 شخصاً من الناجين.
و يستمر المسلسل الأسود ، فقد أرسل قارب مطاطي نداء استغاثة الاثنين و هو يقل على متنه بين 100 و 150 شخصا ، و قارب آخر يحمل 300 شخص و قد انطلقا من ليبيا حسب ما أورد رئيس الحكومة الايطالية ماتيو رانزي، الذي طلب من البواخر التجارية لمساعدة القاربين.

سارة تايلر ، عاملة في إغاثة الأطفال تقول:
“ خلال الاسبوع الماضي ألف شخص مات في البحر المتوسط. وهذا العدد يقارب عدد الذين غرقوا في باخرة تيتانيك ، و أكثر بواحد و ثلاثين مرة من الذين ماتوا في باخرة كوستا كونكورديا. هذه كارثة ما كانت لتحدث لو أن الاتحاد الأوروبي أعاد مهمة البحث و الانقاذ.”

سايكو جالومهاجر من غانا يعمل في جمعية سانت ايجيديو يقول:
“ هذا اليوم ليس يوماً سهلاً، حقيقة الأمر مشوب بالمخاطر. ضع نفسك في هذا الخطر ، إنها ليست حياة سهلة، لذا فالبنسبة لي أنصح إخواني و أخواتي ، أنه أحسن لهم أن يبقوا على عبور هذا البحر ، لأن هذا البحر هو حقيقة خطر، بل و خطر كبير.”

صور أليمة أخرى من اليونان هذه المرة بعد غرق قارب للمهاجرين قرابة جزيرة رودس، و أدت الحادثة إلى موت ثلاثة أشخاص منهم طفل، و تم إنقاذ 93 شخصاً.