عاجل

سوتشي الروسية تحتضن هذا الأسبوع ملتقى سبورت أكور العالمي للرياضة، موعد يجمع كل الإتحادات والمنظمات الدولية الفعالة في عالم الرياضة.

يوم الإثنين فتيل الحرب اشتعل بين ماريوس فيزر رئيس منظمة سبورت أكور وتوماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية.

في كلمته الإفتتاحية فيزر تجهم مباشرة على اللجنة الأولمبية الدولية ورئيسها محملا إياهما مسؤولية الركود الرياضي.

ماريوس فيزر:“كنت دائما أحاول تطوير تعامل بناء مع اللجنة الأولمبية الدولية وكذا مع الرئيس باخ، تعامل مبني على احترام الحركة الأولمبية بأعضائها وقيمها التي أؤمن بها، لكن لسوء الحظ كل ذلك لم يحتقق، لقد قدّمت عدّة اقتراحات في مصلحة الإتحادات الدولية للرياضة وسبورت أكور لكنّها لم تلق ردة فعل إيجابية”.

توماس باخ، ردّ قائلا:“ما نحتاجه جميعا هو المصداقية، أمر لا يمكننا تحقيقه سوى إذا كان لدينا شيئا من الوحدة في اختلافنا، ومن باب هذا الإحترام ومن هذا المنظور أدعوك لطرح وجهة نظرك المختلفة على الطاولة ووضع مشاريعك المختلفة وأهدافك على الطاولة، لكن بعد ذلك كن متحدا مع مجهوداتنا الدائمة للنمو الرياضي ومن أجل مجتمع أسمى بفضل الرياضة”.

حرب كلامية أسفرت عن انسحاب الإتحاد الدولي لألعاب القوى والإتحاد الدولي للرمي من منظمة سبورت أكور تنديدا بهجوم فيزر على باخ، ويذكر أنّ منظمة سبورت أكور تضم في صفوفها أزيد من مائة اتحادا دوليا لمختلف الرياضات.