عاجل

يغتنم المدافعون عن البئية مناسبة اليوم العالمي للأرض الذي يصادف 22 أبريل /نيسان من كل سنة، للتذكير بالرهانات والتحديات البيية ، الدول الأوربية تحاول إلى جانب دول أخرى اتخاذ إجراءات فعالة تحد من المخاطر التي تقف وراء التغيرات المناخية التي باتت تشكل تهديدا على الأرض. المكتب الأوربي لشؤون البيئة حدد في هذا الاطار خمس أولويات بمناسبة اليوم العالمي للأرض :

- تلوث الهواء:

أفاد المكتب الأوربي لشؤون البيئة أن حوالى 400ألف شخص يموتون بسن مبكر بسبب تلوث الهواء و أن 90 في المئة من سكان الدول الأوربية معرضون إلى نسب تلوث عالية مقارنة بالنسبة التي حددتها منظمة الصحة العالمية ،وأفاد المكتب الأروبي لشؤون البيئة أن تكاليف التلوث تزداد بحولى 940 مليار يورو في السنة ، منها 4مليارات يورو تخصص للتكفل بالعلاج الصحي كما أشار المكتب الاوربي لشؤون البئية إلى التحسن الذي تحقق في مجال البيئة منذ 1970، إلى أن الجهود المبذولة لم تصل بعد إلى درجة الأهداف المرجوة لمنظمة الصحة العالمية ، ويبدو أنه من الصعب تحقيق هذه الاهداف في أفاق 2030.

- تحدي التغيرات المناخية وتحسين التأمين الطاقوي : صرح الناطق بإسم المكتب الأوربي لشؤون البيئة “سبستيان بانت” أن سيعقد في هذا السياق مؤتمر خلال نهاية السنة وأضاف أنه يجب أن يتم الاتفاق على خفض إنبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون على المستوى العالمي.

- إجتناب الإتفاقات والإستثمارات الدولية المضرة بالبيئة : و في هذا الإطار أبرز المكتب الأوربي لشؤون البيئة انشغاله باتفاقية “الشراكة التجارية والاستثمارية عبر المحيط الأطلسي”.

ويرى المعارضون أن الاتفاقية تصب في مصالح الشركات متعددة الجنسيات التي تحاول إضعاف مستوى الرقابة الأوروبية، كما يخشى بعض المحللين من تدهور أوضاع الموظفين والمستهلكين في الاتحاد الأوروبي.

- تكريس إقتصاد يسمح بالتسير الامثل للموارد الطبيعية:ويسعى المكتب الأوربي لشؤون البيئة في هذا السياق إلى الضغط على المعنيين بهدف التسيير الأمثل للموارد و تقليص النفايات .

– حماية التنوع البويولوجي : المكتب الأوروبي في هذا السياق أشار إلى النشاطات الزراعية غير المستدامة ، و الصيد المفرط و أضراره، وتلوث الهواء معتبرا إيها الأسباب الاساسية لتدهور التنوع البيولوجي