عاجل

في إشارة إلى حجم خطر إرهابي غير مسبوق أعلنت السلطات الفرنسية توقيف طالب جزائري يدرس المعلوماتية في إحدى جامعات باريس، متهم بالتخطيط لهجوم يستهدف المسيحيين الكاثوليك في فرنسا لأول مرة

ويشتبه بضلوع الشاب في قتل امرأة بالرصاص عثر عليها ميتة داخل سيارة في منطقة فيل جويف من ضاحية باريس يوم الأحد، ويشتبه في أن استهدافها على علاقة بتنظيم ارهابي

ويقول المدعي المسؤول عن التحقيق في القضية فرانسوا مولان: تم تفتيش منزله، وعثر على ثلاث بنادق كلاشينكوف ومخزن غير مشحون وثلاث خراطيش فارغة وصدريات واقية من الرصاص، وشارات للذراع وأخرى كتب عليها اسم الشرطة، وعثر على آلات تسجيل وتصوير وحاسوب ووحدة حاسوب مركزية، ومبلغ ألفي يورو نقدا وعلب روابط هاتفية وشرائح هاتفية، ووثائق باللغة العربية تذكر تنظيمي القاعدة والدولة الاسلامية الارهابيين

وكانت السلطات الفرنسية أعلنت أن المتهم سيد أحمد غلام معروف لدى أجهزة الاستعلامات الفرنسية، إذ كانت لدية نية التوجه إلى سوريا للانضمام إلى صفوف الجماعات المسلحة المتشددة

وتم اعتقال المتهم من باب الصدفة، إذ أنه اتصل بالاسعاف في شرق باريس جراء إصابته بطلق ناري على ما يبدو، وكانت آثار دمائه هي التي قادت الشرطة إلى العثور على جثة المرأة، التي قتلت برصاص من إحدى أسلحة المتهم