عاجل

الذكرى الخامسة لاول اقتراض يوناني

تقرأ الآن:

الذكرى الخامسة لاول اقتراض يوناني

حجم النص Aa Aa

خمس سنوات مرت على لجوء اليونان إلى الاتحاد الأوروبي للحصول على العون المالي لأول مرة، وهو ما جلب عليها الرقابة الدولية الاقتصادية وركوداً هو الأشد منذ الحرب العالمية الثانية، وانهياراً في الطبقة السياسية،أفضى إلى صعود حكومة يسارية إلى السلطة .
أزمة اليونان بدأ في الثالث والعشرين من أبريل/نيسان بطلب الانقاذ قبل السقوط في هاوية الأزمة، حيث قدمت لها الحزمة الأولى من المساعدات وقدرها مائة وعشرة مليارات يورو، ثم الدفعة الثانية وقدرها مائة وثلاثين مليار يورو في مارس/آذار الفين واثني عشر.

مواطنة يونانية :
حياتنا باتت أسوأ بكثير، وكما ترون أنا طاعنة في السن، وزوجي متقاعد وحياتنا سيئة المستوى. نحن لا نستطيع أن نفعل أي شيء، ولكن أولئك القابعين في السلطة يجب أن يجدوا الحل للشعب اليوناني لأن الأمور لا تسير على ما يرام .

مواطن يوناني :
الحقيقة أن الأمور صعبة للغاية بالنسبة للشعب اليوناني. وتقع مسؤولية هذا على عاتق الجميع، أولئك الذين يحكمون والشعب والأوروبيين.

وزارة الاقتصاد اليوناني ربما تطلب من صندوق انقاذ الاتحاد الأوروبي، شراء السندات الحكومية اليونانية التي اعتمدها البنك المركزي الأوروبي لدفع ثمن الديون المستحقة في يوليو / تموز وأغسطس/آب.

وزراء مالية منطقة اليورو يجتمعون في ريغا يوم الجمعة لاستعراض التقدم المحرز، على أزمة الديون اليونانية.

بدون الشريحة النهائية من المساعدات، والبالغة أكثر من سبعة مليار يورو، فإن من المرجح أن تجنح اليونان نحو القدر المحتوم وهو الإفلاس.