عاجل

تقرأ الآن:

أجواء الفرحة تسود مدينة بالتيمور الأمريكية بعد توجيه اتهامات جنائية لستة ضباط شرطة في وفاة الشاب الأسود


الولايات المتحدة الأمريكية

أجواء الفرحة تسود مدينة بالتيمور الأمريكية بعد توجيه اتهامات جنائية لستة ضباط شرطة في وفاة الشاب الأسود

سادت أجواء الفرحة بين سكان مدينة بالتيمور بولاية ماريلاند الأمريكية الذين هتفوا فرحا وتعانقوا وأطلقوا أبواق سياراتهم، الجمعة، في شوارع المدينة على إثر قرار الـمدعية الـعامة توجيه اتهامات جنائية ضد ستة من رجال الـشرطة تورطوا في وفاة الـشاب الأسود فريدي غراي.

لكن الأنباء عن توجيه اتهامات جنائية لكل الضباط الستة الذين شاركوا في اعتقال فريدي غراي يوم 12 أبريل/ نيسان المنصرم لم تخفف من غضب السكان بسبب العلاقات السيئة بين الشرطة والأمريكيين من أصل أفريقي، إلا أن عائلة الضحية رحبت بهذه الخطوة.

وقال ريتشارد شيبلي زوج والدة فريدي: “ نحن راضون عن الاتهامات الموجهة اليوم لعناصر الشرطة. الاتهامات الجنائية هذه هي خطوة كبيرة لحصول فريدي على العدالة. نطلب من كل شخص يريد القدوم إلى مدينتا التي نحبها ونعيش فيها أن يأتي بسلام”.

وفيما أظهرت الـصور الـملتقطة فى جميع أنحاء بالـتيمور الابتسامات وعلامات الارتياح على الـوجوه، انتقد محامي نقابة شرطة بالتيمور “تسرع” القضاء الأمريكي في توجيه تهم إلى ستة من عناصر شرطة المدينة، بينها خصوصا تهمة القتل غير المتعمد، وذلك في قضية وفاة الشاب الأسود فريدي غراي أثناء توقيفه.

وقال مايكل ديفي، النقيب السابق في الشرطة، والذي أصبح محاميا لنقابة شرطة بالتيمور، إنه لم يرى يوما مثل هذا التسرع في توجيه تهم جنائية. وأضاف أنه يعتقد أن هؤلاء الشرطيين ستتم تبرئتهم لأنهم لم يرتكبوا أي سوء.

بالتيمور، المدينة الواقعة على الساحل الشرقي للولايات المتحدة، والتي اشتبك فيها المتظاهرون مع الشرطة في وقت سابق هذا الأسبوع غضبا لوفاة شاب أسود أصيب بجروح مميتة في العمود الفقري بينما كان محتجزا لدى الشرطة مازال قرار حظر التجوال فيها ساريا حتى اشعار آخر.