عاجل

تقرأ الآن:

منظمة العفو الدولية تشير إلى ارتكاب جرائم حرب في حلب


سوريا

منظمة العفو الدولية تشير إلى ارتكاب جرائم حرب في حلب

بطريقة عمياء تقصف القوات النظامية السورية مدينة حلب، بحسب منظمة العفو الدولية، التي اتهمت نظام دمشق بارتكاب جرائم ضد الانسانية

وتقول المنظمة وفق تقريرها، إن سكان حلب أجبروا على العيش في مخابئ تحت الأرض، بسبب الغارات الجوية المستمرة للقوات النظامية التي تطبق سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها حكومة دمشق

ويقول فيليب لوثر مدير منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا: المشكلة هي أن الهجمات بالبراميل المتفجرة تمثل أحيانا ضربة مضاعفة على مكان ما، فحيث يوجد هجوم ببرميل متفجر، يتبعه برميل ثان بعيد خمس عشرة دقيقة أو ثلاثين دقيقة، ليقتل حينها أولئك الذين يحاولون إنقاذ المصابين في الهجوم الأول

وفيما أدت البراميل المتفجرة إلى مقتل ثلاثة آلاف مدني في الجزء الشرقي لحلب الذي تسيطر عليه المعارضة السنة الماضية، اتهمت المنظمة مقاتلين بارتكاب جرائم حرب، لأنهم استعلموا صواريخ بواسطة اسطوانات للغاز وقذائف تسببت في مقتل مئات المدنيين في الجزء الغربي للمدينة الذي تسيطر عليه القوات النظامية

وتطرق التقرير أيضا إلى اعتماد النظام السوري التعذيب على نطاق واسع وقيامه بالاعتقالات العشوائية والخطف

وبحسب منظمات انسانية فإن عديد المستشفيات ومدارس تسير في مخابئ أرضية شرقي حلب بسبب انعدام الأمن

وانتقدت منظمة العفو الدولية لامبالاة وعجز المجتمع الدولي على معاقبة المسؤولين عن التجاوزات والانتهاكات في سوريا، ما يشجع على الافلات من العقاب

وقد قتل إلى حد الآن أكثر من مائتين وعشرين ألف سوري منذ بداية النزاع، الذي اندلع في ربيع ألفين وأحد عشر، إثر قمع نظام بشار الأسد للحركة الاحتجاجية السلمية