عاجل

كما جرت العادة منذ العهد السوفياتي، وعلى خلاف الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية التي تحتفل بعيد النصر في الثامن من شهر مايو من كل عام، أحيتْ روسيا أمس السبت التاسع من مايو ذكرى الانتصار على النازية خلال الحرب العالمية الثانية في الساحة الحمراء قبالة قصر الكريملن في العاصمة موسكو بمشاركة نحو ثلاثين من قادة العالم وبحضور الرئيس فلاديمير بوتين.

الاحتفالات التي وصفها الروس بالأضخم في مثل هذه الذكرى منذ سبعين عاما مَيَّزَتْها الاستعراضاتُ العسكرية التي شارك فيها نحو ستة عشر ألف عسكري ومائة وخمسون طائرة ومروحية مقاتلة وعُرضتْ فيها أسلحة جديدة لأول مرة.

الرئيس بوتين قال أمام ضيوفه في كلمة بهذه المناسبة:

“إن هذا النصر العظيم سيبقى إلى الأبد سموا بطوليا في تاريخ بلادنا. لكننا لا ننسى حلفاءنا في التحالف ضد هتلر. ونحن ندين بالعرفان لشعوب بريطانيا العظمى وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية على مساهمتها في تحقيق هذا النصر”.

احتفالات السبت التي كانت آخر يوم في سلسلة من التظاهرات لإحياء عيد النصر في موسكو وغيرها من المدن الروسية تُوجت بوضع باقات الورود أمام نصب الجندي المجهول برفقة مجموعة من قادة العالم والأمين العام للأمم المتحدة، فيما غاب قادة الدول الغربية بسبب الخلافات مع موسكو بشأن الأزمة الأوكرانية.