عاجل

حلبة موناكو تحتضن سباق الفورمولا للسيارات الكهربائية

أهلا بكم إلى برنامج السرعة. هذا الأسبوع استقبلت حلبة موناكو سباق الجائزة الكبرى لفورمولا السيارات الكهربائية. وقبل أن ندخل في روائع عالم السيارات

تقرأ الآن:

حلبة موناكو تحتضن سباق الفورمولا للسيارات الكهربائية

حجم النص Aa Aa

أهلا بكم إلى برنامج السرعة. هذا الأسبوع استقبلت حلبة موناكو سباق الجائزة الكبرى لفورمولا السيارات الكهربائية. وقبل أن ندخل في روائع عالم السيارات الكهربائية، لنعرج على برشلونة لمشاهدة ما حدث في سباق جائزة اسبانيا الكبرى للفورمولا واحد.

جائزة اسبانيا الكبرى للفورمولا واحد

وضع سائق مرسيدس الألماني نيكو روزبرغ حدا لهيمنة زميله بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون. روزبرغ حقق فوزه الأول لهذا الموسم بعدما أنهى جائزة اسبانيا الكبرى، المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد، في المركز الأول على حلبة برشلونة. وتقدم روزبرغ على هاميلتون بالذات ليحقق فريق مرسيدس ثنائيته الثالثة لهذا الموسم من أصل خمسة سباقات، فيما جاء سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل ثالثا أمام الفنلنديين فالتيري بوتاس وزميله كيمي رايكونن.

واستحق روزبرغ فوزه الأول للموسم والتاسع في مسيرته بعدما سيطر على السباق الأول للموسم في القارة الأوربية من البداية حتى النهاية، واضعا بذلك حدا لاحتكار هاميلتون الذي حقق ثلاثة انتصارات من أصل السباقات الأربعة الأولى للموسم ولم يفلت منه سوى سباق المرحلة الثانية في ماليزيا حين حل ثانيا خلف فيتل.

سباقات الفورمولا واحد الستة الأولى لهذا الموسم كانت متوازنة للغاية، ومع ستة سائقين مختلفين يسعى كل واحد منهم إلى الريادة. سوف نذهب إلى إمارة موناكو، لنرى ما الذي حدث بالضبط.

السويسري سيباستيان بويمي على متن رونو يحقق مبتغاه ويفوز بالنسخة الأولى لسباق الجائزة الكبرى في فورمولا السيارات الكهربائية بموناكو، وهي المنافسات التي شهدت مشاركة سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية فقط.

وقد حافظ سيباستيان بويمي على المركز الأول منذ انطلاقه لينهي المنافسة في الصدارة متقدما على البرازيليين لوكا دي غراسي ونيلسون بيكيه جينيور. وهذا الفوز يعد الثاني لسيباستيان بويمي خلال الموسم حيث سبق وأن فاز بمنافسات بوينت ديلي استي.

لم يكن الأمر ليتحقق لولا الاسباني أليخاندرو أغاغ، الذي يعدّ وجها بارزا في الفورمولا، لقد تقاسم أحلامه مع يورونيوز.

أليخاندرو أغاغ: الرئيس التنفيذي للفورمولا واحد بموناكو قال:

“نحن مجموعة جاءت من عالم السباقات، ولاحظنا أن هناك فجوة في رياضة السيارات، السباقات مع التكنولوجيا الجديدة، والقائمة على الاستدامة والطاقة النظيفة والخضراء والتنقل، وهذا ما جعلنا نبدأ هذا المشروع إلى جانب الاتحاد الدولي للسيارات. نودّ إنشاء بطولة للسيارات الكهربائية”.

“الصعوبة الأولى التي واجهتنا هي عدم وجود سيارات سباق كهربائية، لم تكن موجودة. أردنا اطلاق البطولة ولم تكن لدينا أية سيارة. كان علينا مواكبة التكنولوجيا، وأن نجد شركاء لمساعدتنا لتصنيع أربعين سيارة سباق نحتاجها في فترة قصيرة جدا من الزمن”.

“ثم كان علينا إيجاد المدن. الفورمولا تنظم في دوائر الشوارع، في قلب المدن. كان الأمر صعبا أيضا. في مونتي كارلو مثلا حلبة الشوارع كثيرا ما استخدمت لسنوات كثيرة وهو ما لم يحدث في المدن الأخرى. كان علينا تصنيع وتنظيم كل شيء دون الكثير من الوقت”.

“يمكننا الذهاب بعيدا جدا والتكنولوجيا ستلعب دورا حاسما. لو تمكن شخص ما من حلّ مشكلة البطارية وزيادة قدراتها، ستكون السماء الحدّ الوحيد لتطوير الفورمولا الكهربائية”.

ألان بروست غني عن التعريف، إنه بطل العالم أربع مرات في سباقات الفورمولا واحد. الآن إنه يكرس جميع جهوده إلى الفورمولا الكهربائية، وسوف يوضح لنا التحديات الكبيرة لهذه الرياضة.

“ عندما جاءت الفرصة الأولى لتنظيم بطولة، ركبت الموجة. شركة رونو عملت بجهد على السيارات الكهربائية لذلك فمن المنطق أن أكون جزءا من المشروع. عندما ندخل مؤسسة كهذه، يجب أن نشارك منذ البداية، ومن الأفضل ان نفهم وأن لا نشارك فقط. وبإمكاننا أيضا أن نقوم بالتأثير“، قال آلان بروست.

“التحدي الأكبر هو أننا لا نصنع سيارة خاصة بنا. علينا إدارة وتطوير وأيضا استكشاف سيارة لم نقم بتصنيعها. هذا يتضمن كافة المكونات الكهربائية كالمحرك، البطارية، علبة السرعة. والعمل بين المهندسين والسائقين يتركز على إدارة الطاقة. في نهاية اليوم، نتنافس ولكن نحاول أيضا فهم السيارة. ويجب علينا كذلك الاستعداد للمستقبل “، أضاف آلان بروست.

هذا كل شيء في برنامج السرعة لهذا الأسبوع، نترككم مع أجمل صور نهاية الأسبوع في موناكو. موعدنا الأحد المقبل مع جائزة فرنسا الكبرى للموتو جي بي.