عاجل

المستثمرون دفعوا أسهم ايرباص إلى مستوى متدن اليوم الاثنين في بورصة باريس بعد الحادث المميت الذي تعرضت له طائرة عسكرية أثناء تدريبات في اشبيلية الاسباني، مما يلقي بظلال من الشك على أكبر مشروع للدفاع في أوروبا، في حين تعهدت شركة صناعة الطائرات بالتغلب على هذه الكبوة.

الخبير السوقي اليستير ماكيغ :
سيكون لها بلا شك تأثير سلبي على سعر السهم لفترة وجيزة من الزمن ولكن يمكن تسوية ذلك قبل أن تستهدف مستويات الإنتاج بصورة كاملة.

أسهم ايرباص أغلقت بتراجع بلغ اثنين فاصل صفر سبعة في المائة في بورصة باريس

المحلل، هوارد ويلدون، يقول:
إننا أمام ما يقرب من أربع سنوات عن الموعد المحدد، وستة مليارات يورو أكثر من الموازنة. هذا مبلغ ضخم لأي برنامج ولكن جميع خطط الطائرات لديها مشكلة ولاسيما العسكرية، عندما يكون العملاء من الحكومات.

الطائرة من طراز إي أربعمائة إم أطلس، تم تطويرها لصالح سبع دول أوروبية أعضاء في الناتو – بلجيكا، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، لوكسمبورغ واسبانيا وتركيا – بتكلفة 20 مليار يورو، مما يجعلها أكبر صفقة سلاح في أوروبا.