عاجل

فريق التفاوض اليوناني يتوجه إلى بروكسل لحضور جلسة مجموعة اليورو الحرجة يوم الاثنين، حيث تأمل الحكومة اليونانية الاستماع إلى بيان إيجابي، من شأنه أن يضمن استمرار توفير السيولة للبنوك اليونانية، والظروف والوقت اللازمين لإنجاز اتفاق على مستوى الموظفين في غضون الأسبوعين المقبلين.

الخبير الاقتصادي نابليون مارافيجاس :
شعوري هو أنه سيكون لدينا اتفاق في آخر لحظة . دعونا لا ننسى أن الاتحاد الأوروبي يحل المشاكل كبيرة في آخر لحظة.

الدائنون يقفون بحزم، ويطالبون بتدابير حاسمة بقيمة مليارين وسبعمائة مليون يورو، من أجل تأمين الفائض الأولي من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1٪ في عام 2015. ، حيث كانت الحكومة اليونانية تعتقد أن بوسعها تحقيق فائض بنسبة 0.7٪ إلى 1٪ دون أية تدابير جديدة، بينما تقدر المؤسسات أن الفائض سيكون ما بين 0.5٪ و 0.7٪.

مراسل يورونيوز :
يبقى رئيس الوزراء تسيبراس وحكومته اليسارية بين المطرقة والسندان مع إدراكهم عدم القدرة على تلبية الدائنين دون فقدان المصداقية مع ناخبيهم.
الوقت ينفذ بالنسبة لليونان، وسيكون عليها قريبا بلورة الخيار النهائي، بغض النظر عن مدى صعوبة ذلك لاقتصاد البلاد أو المستقبل السياسي لسيريزا.