عاجل

كابوس المهاجرين غير الشرعيين في البحث عن الفردوس المفقود

لا تخل نشرات الاخبار المرئية والمسموعة والمطبوعة وعلى الشبكة الاليكترونية من اخبار المهاجرين غير الشرعيين من الشرق الاوسط وافريقيا وآسيا ومعاناتهم

تقرأ الآن:

كابوس المهاجرين غير الشرعيين في البحث عن الفردوس المفقود

حجم النص Aa Aa

لا تخل نشرات الاخبار المرئية والمسموعة والمطبوعة وعلى الشبكة الاليكترونية من اخبار المهاجرين غير الشرعيين من الشرق الاوسط وافريقيا وآسيا ومعاناتهم خلال الرخلات الغادرة الى اوروبا، وعما بات يعرف بقوارب الموت للاجئين الفارين من جحيم الحروب والفقر والاضطرابات من دول كتشاد والسودان واثيوبيا والصومال وغامبي ونيجيريا وليبيا والعراق وسوريا وغيرها.
آخر المعطيات الاوروبية حول عدد المهاجرين وطالبي اللجوء الى الاتحاد الاوروبي اظهرت ان العبء تتحمله اربع دول وهي المانيا، ايطاليا، السويد، وفرنسا. وهم يستوعبون نحو ثلثي طالبي اللجوء في الاتحاد الاوروبي في 2014.
المانيا تسلمت طلبات لجوء وصلت الى نحو مئتين وثلاثة آلاف طلب، نحو ثلث طلبات اللجوء في الاتحاد الاوروبي بحسب المعطيات الصادرة عن مكتب الاحصاء الاوروبي.
السويد تسلمت طلباء لجوء اعتبرت الاكبر بالنسبة لعدد سكانها، بواقع 8432 طلب لكل مليون شخص.
بينما تسلمت المجر نحو ثلاثة واربعين الف طلب لجوء في العام 2014 ووافقت على 9% من الطلبات. على عكس المجر كانت بلغاريا التي تشترك في حدود مع تركيا وتعد البوابة الى اوروبا للاجئين السوريين، وافقت على 94% من مجمل الطلبات المقدمة اليها ووصل عددها الى 22,850 في العام 2014، ما يعني بالارقام نحو 2039 لكل مليون من عدد سكانها، وهو يعد معدلا مرتفعا من معدل الاتحاد الاوروبي بنحو 1237 لاجىء.
هذه المعطيات تأتي وسط غرق وموت الآلاف من المهاجرين في مياه البحر المتوسط، ايطاليا تواجه العبء الاكبر في عمليات البحث وانتشال الغارقين وانقاذ المهاجرين من خلال العملية التي سميت ( ماري نوستروم)، وتوقفت في نهاية تشرين اول اوكتوبر 2014، ابدت روما احباطها من غياب المسؤولية من دول الاتحاد لهذه المشلكة الاوروبية.
العملية استبدلت بعملية اوروبية تراقب الحدود ايضا اطلق عليها ( ترايتون) وميزاينتها حوالي تسعين مليون يورو وانقذت 6000 مهاجر شهريا، فيما كانت عملية (ماري نوستروم) الايطالية تنقذ 12568 مهاجر بميزانية وصلت الى 150 مليون يورو.
ترايتون اصغر من حيث مساحة العمل والتحرك، حيث تذهب الدوريات فقط الى مسافة ثلاثين ميلا فقط قبالة السواحل الايطالية، وكذلك ميزاينتها اقل من ميزانية عملية “بحرنا” او “ ماري نستروم” بالايطالية.
الحجة لهذا التحول كانت الردع، مؤيدو التحول رأوا ان المهاجرين في القوارب ومهربيهم يمكن ان يكونوا متاكدين من انقاذهم بواسطة احدى سفن عملية “ بحرنا“، وان هذه العمليات تشجع المزيد من الاشخاص على القيام بالهجرة. لكن يبدو ان العملية لم تؤت اكلها او كما خطط الداعون لها، خصوصا وان اعداد القتلى غرقا من المهاجرين تزداد باطراد، كما ان القوارب المستخدمة في عملية ترايتون هي اصغر حجما واقل تجهيزا
بالمحصلة فان عدد طلبات اللجوء المقدمة الى الاتحاد الاوروبي ارتفعت من 400,000 في 2008 الى 626,710 طلبا في 2014. وتظهر البيانات ان عدد المهاجرين ارتفع بعد بداية ما يسمى بالربيع والثورات العربية في تونس وليبيا وسوريا ما دفع اعدادا كبيرة من تلك الدول الى الهجرة هربا من الحروب والفوضى والاقتتال المستمر وغياب العيش الكريم.
الامم المتحدة قالت العام الماضي ان الصراع في سوريا والعراق وافغانستان شكل العدد الاكبر من اللاجئين منذ الحرب العالمية الثانية. كما صنفت الامم المتحدة كلا من العراق وسوريا وجمهورية افريقيا الوسطى وجنوب السودان كحالات طوارىء من الدرجة القصوى. وقد خلق الفراغ الامني في لبيبا للمهربين وتجار البشر عملا اكثر سهولة، ومع تشديد الاجراءات الامنية في المعابر البرية الاكثر امنا في اوروبا وقيام دول مثل استراليا بتعزيز تلك الحواجز، لم يجد المهاجرون الا البحر وقوارب الموت يعبرون بها بعيدا عن ضنك الحياة في بلدانهم.

الرسم البياني اللاحق يوضح الدول التي ترفض طلبات اللجوء وعدد الطلبات في السنوات الست الاخيرة.

من يرفض طلبات اللجوء بشكل أكبر؟

طلبات اللجوء الى الاتحاد الأوروبي 2008-2014