عاجل

إرتفعت حصيلة الحريق الذي نشب في مصنع للأحذية بالفلبين و إستمر سبع ساعات أمس إلى 72 شخصا في الاثناء التي لا يزال فيها 26 أخرون في عداد المفقودين .

و يواصل عمال الإغاثة البحث عن مزيد من الجثث ،في المبنى المؤلف من طابقين في العاصمة مانيلا حيث قال مدير مكتب الحماية الاقليمي سيرجيو سوريانو إنه يمكن أن تكون هناك جثث أخرى تحت الأنقاض.

وقالت احدى عاملات المصنع:” حدث إنفجار وحريق مهول، و قد توجهنا إلى مخرج الطوارئ، إلا أن بعض الزملاء في الاعلى لم يكونوا على علم بالحريق، و لم يتمكنوا من النزول، وأعتقد أن 70 شخصا منهم لا يزالون هناك.”

و يقول والد أحد المفقودين ديونيسيو كونديدا:” كنت آمل أن أرى الجثة، وأن أتعرف عليه، لكن عندما رأيت ما تبقى منها لم يكن بإمكاني ذلك، لن يتمكن الإشخاص من التعرف على ذويهم انطلاقا من جثث متفحمة.”

وصرحت مصادر رسمية في هذا السياق إلى إحتمال إجراء اختبارات للحمض النووي من أجل التعرف على الجثث المتفحمة.

من جهة أخرى تعمل سلطات البلاد على معرفة أسباب الحريق حيث تعهد وزير الداخلية الفلبيني مانويل روكساس اليوم بمحاسبة جميع المسؤولين عن الحادث .