عاجل

اقتصاد أوكرانيا هو بلا شك في ورطة حيث يطالبها صندوق النقد الدولي بالإصلاحات ومكافحة الفساد في مقابل برنامج للإنقاذ.
الإصلاحات تأتي ببطء، حتى لا يشعر المواطنون بالضيق، من قبيل ما جرى مع الغاز الذي تضاعف سعره ثلاث مرات، جنبا إلى جنب مع الأدوية والمواد الغذائية الأساسية ومواد البناء. الأوكرانيون الآن يكافحون من أجل دفع فواتير المياه والكهرباء، ولا يقبلون على شراء السلع الأخرى. ترانسكارباثيا هي المحافظة الغربية من أوكرانيا، والبوابة إلى الاتحاد الأوروبي.

الاقتصادي أوسكار بالوغ :
كما هو الحال في كل أوكرانيا، ترانسكارباثيا تشعر بأثر الحرب،. مبيعات التجزئة تراجعت 25 في المائة هذا العام.الوضع ليس سيئا هنا كما في شرق أوكرانيا، حيث المعارك.

معظم الناس يعملون في الزراعة والسياحة وقطاع الخدمات. الصناعة ليست مهمة. قطاع الخدمات في المدن يوفر فرصاً للعمل، ولكن الزراعة والسياحة يئنان تحت وطأة الحرب الاهلية .

لم تكن ترانسكارباثيا من بين المناطق الأكثر ثراء في أوكرانيا. الحرب أدت إلى تدهور الأوضاع. الناس يكسبون
مائة وعشرين يورو في الشهر. المستثمرون الأجانب والسياح هجروا المنطقة، على الرغم من أن الحرب ما زالت بعيدة عن هنا

كلارا فازيكاس، صاحبة دار للضيافة، غيتسا : مع اندلاع الحرب تغيرت السياحة، على سبيل المثال السياح المجريون لا يأتون، فقط بضع مجموعة جاءت في العام الماضي. الأوكرانيون يأتون في نهاية كل أسبوع .

معدل التضخم السنوي في أبريل/نيسان، بلغ ستين فاصل تسعة في المئة. ومن لديه القدرة، يغادر بحثاً عن وظيفة في الجمهورية التشيكية، في سلوفاكيا، في المجر أو في العاصمة كييف.

أندراس ميستر، رئيس بلدية غيتسا:
نحن نتلقى مساعدات من المجر من خلال برنامج خاص. الحكومة المجرية أطلقت على سبيل المثال برنامج تقديم الطعام للأطفال، أو دعم المدرسين. يمكن استخدام المال في كل ما يلزمهم .

الناتج المحلي الإجمالي لأوكرانيا تراجع 17 في المئة تقريباً هذا العام وسيتراجع 9 في المئة في العام المقبل.