عاجل

الموت يغيب أسطورة موسيقى البلوز الأميركي بي بي كينغ في مدينة لاس فيغاس عن عمر ناهز التاسعة والثمانين عاما. كينغ نقل خلال مراحل مهنته موسيقاه من مجرد مقطوعات ووصلات في الحانات الريفية لتصبح فنا سائدا شكل إلهاما لجيل من عازفي الغيتار مثل إريك كلابتون وستيف راي فوغان. كما سيرتبط اسمه إلى الأبد بنوع من آلات الغيتار من نوع بلاك جيبسون التي أطلق عليها اسم لوسيل.

BB King a dear friend and inspiration to me….

Posted by Eric Clapton on Friday, May 15, 2015

وتأكد نبأ وفاة كينج لدى نشره على صفحة على موقع فيسبوك ترتبط بابنته كلوديت مما أثار صدمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسط تهافت نجوم عالم الموسيقى على إعلان أسفهم والإشادة بفنه وموهبته. كينغ دخل المستشفى في أبريل-نيسان وقضى بها أياما قليلة بعد إصابته بالجفاف الناتج عن النوع الثاني من السكري.

ولد كينغ لأبوين مزارعين وعاش ليرى الموسيقى البكر التي ولدت في أحضان حقول القطن في مناطق الجنوب المعزولة عرقيا عن باقي البلاد وقد وصلت إلى جمهور جديد. بي بي كينغ تحدث في سيرته الذاتية “ بلوز أول أراوند مي” عن النظرة الدونية إلى موسيقى البلوز مقارنة بالروك والجاز، وقد قال في هذا الصدد “أن تكون مغني بلوز فذلك يشبه أن تتحمل وطأة كونك أسود مرتين”.
وأضاف “في الوقت الذي كانت فيه حركة الحقوق المدنية تكافح من أجل كسب الاحترام للسود كنت أشعر أنني أكافح من أجل كسب الاحترام للبلوز”.

وفي العام ألفين وثلاثة صنفت مجلة رولينغ ستون المتخصصة كينغ في المرتبة الثالثة بين أعظم مائة عازف جيتار على الإطلاق بعد هندريكس ودواين أولمان