عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا: تبرئة شرطيين اتهما بالتسبب في وفاة مراهقين، ما أدى إلى انتفاضة الضواحي عام 2005


فرنسا

فرنسا: تبرئة شرطيين اتهما بالتسبب في وفاة مراهقين، ما أدى إلى انتفاضة الضواحي عام 2005

القضاء الفرنسي أطلق سراح شرطيين فرنسيين امرأة و رجل ، كانا قد اتهما منذ عشر سنوات بعدم تقديم المساعدة لمراهقين في “كليشي سو بوا” ، إحدى الضواحي الباريسية.
بونا طراوري و زياد بينا لقيا حتفهما صعقا في مركز كهربائي، في 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2005 ، بعدما لجآ إليه إثر مطاردتهما من قبل الشرطيين.
الحكم نزل كالصاعقة على عائلتي الضحيتين.

جون بيار مينار ، محامي بونا طراوري و زياد بينا يقول:
“ هناك مشكل أوسع نعيشه. عندما يتكلم رئيس الوزراء عن” أبارتايد اجتماعي“، متحدثاً صراحةً عن الضواحي، لا أريد بالتأكيد أن ينشأ “ أبارتايد قضائي” داخل هذا الابارتايد الاجتماعي.”

دانيال مارشا محامي الشرطيين يقول:
“منذ اليوم الأول ، الشرطيان اللذان وكلاني متأكدان أنهما لم يرتكبا أي خطأ، أو جريمة.”

هذا الحادث الأليم كان نقطة انطلاق احتجاجات في ضواحي المدن الفرنسية لم تشهد لها فرنسا مثيلاً في تاريخها الحديث، لدرجة ان الحكومة آنذاك أعلنت حالة الطوارئ وحضر التجول.

انتفاضة الضواحي استمرت ثلاثة أسابيع و أدت إلى حرق أكثر من 10.000 سيارة ، و 300 مبنى.
يذكر أن سكان الضواحي ينحدر أغلبهم من من أصول مغاربية و أفريقية. و يعانون من التمييز و العنصرية.