عاجل

مئات المحتجين يعتصمون قرب رئاسة الوزراء في مقدونيا ضد غْرُوِفْسْكي

الاحتجاجات تتواصل في سكوبيه عاصمة مقدونيا لليوم الثاني على التوالي للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء المحافظ نيكولا غْرُوِفْسْكي.

تقرأ الآن:

مئات المحتجين يعتصمون قرب رئاسة الوزراء في مقدونيا ضد غْرُوِفْسْكي

حجم النص Aa Aa

الاحتجاجات تتواصل في سكوبيه عاصمة مقدونيا لليوم الثاني على التوالي للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء المحافظ نيكولا غْرُوِفْسْكي، لكن بأعداد لا تتجاوز المئات الذيمن تجمعوا أمام مقر رئاسة الوزراء بعكس المظاهرات الحاشدة التي نُظِّمتْ أمس الأحد.

ومن المتوقَّع أن ينزل لاحقا إلى الشوارع الموالون لرئيس الوزراء للتعبير عن مساندتهم له، مما يثير المخاوف من وقوع احتكاك بين الكتلتيْن المحتجتيْن.

أحد المناهضين لنيكولا غروفسكي يقول:

“نحن نلح على المطالبة باستقالة رئيس الوزراءغرويفسكي وكل الحكومة معه، ولن نتراجع حتى يُقال لنا إنه رحل”.

أمس الأحد، تظاهر عشرات الآلاف، على احتلاف انتماءاتهم العرقية، في العاصمة المقدونية للتعبير عن استنكارهم لِمَا نُسب للحكومة منذ أشهر من تجسس على المكالمات الهاتفية، فضلا عن تفشي الفساد في دوائر السلطة، وطالبوا برحيل الحكومة ورئيسها.
زعيم المعارضة زوران زائيف كان في طليعة الحشود المتظاهرة.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد أيام من عملية أمنية واسعة النطاق لقوات الأمن، خلفت عشرات القتلى والجرحى، ضد من اعتبرتْهم الحكومة مجموعةً مسلحة تسللت من الخارج لإحداث فوضى في البلاد.

تقارير إعلامية تشير إلى أن هذه الاضطرابات التي تعصف بمقدونيا منذ الأسبوع الماضي تجري على خلفية صراع جيوسياسي بين الغرب وروسيا والتجاذبات بشأن مشروع تمرير أنبوب غاز روسي إلى أوروبا عبْر مقدونيا واليونان وتركيا وكرواتيا من شأنه أن يُعزز سيطرة الروس على تموين أوروبا بالطاقة.