عاجل

المستثمرون يقبلون على بيع السندات اليونانية يوم الاثنين مع تفاقم الأوضاع المالية غير المستقرة في البلاد وعدم الرغبة في تنفيذ الإصلاحات المقترحة، مما يعني مصاعب أكبر للحكومة في توفير المال اللازم لدفع الديون المقررة الشهر المقبل.

المحلل جيريمي سترتش :
إن الوقت بالغ الحساسية، والدولة اليونانية تبدو عاجزة عن توفير النقد على نحو متزايد، ونحن نمضي نحو نهاية هذا الشهر. مع المدفوعات المستحقة لصندوق النقد الدولي اعتباراً من 5 يونيو/حزيران، يبدو الأمر وكأنه انذار يجبر الجانبين على الشعور بالقلق .

في مذكرة داخلية تم تسريبها، كشفت عنها قناة تلفزية بريطانية يوم السبت، أقر صندوق النقد الدولي أن اليونان تعدم الفرصة تقريباً لدفع ما عليها في الخامس من يونيو/حزيران، مشيراً إلى أنه لن يقدم على إجراءات متهورة وسريعة لصرف المزيد من الأموال انقاذاً لأثينا.

مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية بيير موسكوفيسي :
في مصلحة كل من اليونان ومنطقة اليورو التوصل إلى اتفاق. أما السيناريو الوحيد الذي نراه في المفوضية، هو اليونان في منطقة اليورو، اليونان القوية في منطقة اليورو القوية.

رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس كان حذر دائني اليونان من العجز عن سداد حصة الثاني عشر من مايو/أيار، حيث لم تنجح أثينا من الوفاء إلا بعد وضع يدها على حساب تابع لصندوق النقد الدولي