عاجل

حوالي ثلاثين ألف متظاهر مؤيد للحكومة المقدونية تجمعوا أمام مقر البرلمان وسط العاصمة سكوبييه، دعما لرئيس الوزراء نيكولا غروفسكي الذي تطالبه المعارضة بالاستقالة وتتهمه بالفساد والتورط في عمليات تنصت لا قانونية على نطاق واسع، وذلك في اعقاب تسع سنوات قضاها في السلطة

ولكن رئيس الوزراء أكد أنه مستعد للاستماع إلى مطالب المعارضة وشدد على أنه لن يستقيل

وقال غروفسكي أمام الحشود: من الذي يطالب باستقالتي؟ هل هم أولئك الذين يريدون ترك مقدونيا يحكمها أناس دون إرادة الشعب؟ ولكن هذا هو الشعب في هذه الليلة، هذه الطاقة وهذه القوة هي أحسن جواب لهم

في تلك الأثناء كان عشرات المعارضين معتصمين أما مقر رئاسة الوزراء، غداة تجمع حاشد لنحو عشرين ألف شخص، طالبوا غروفسكي بالاستقالة، وطالب زعيم المعارضة زوران زاييف بتشكيل حكومة انتقالية، هدفها تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة

وتواجه مقدونيا منذ أشهر أزمة سياسية بين أبرز المكونات السلافية الذين يشكلون أغلبية، أمام بقية السكان من أصل ألباني يمثلون ربع السكان