عاجل

عاجل

مهرجان الكناوة في الصويرة المغربية ملقتى لموسيقي العالم

تقرأ الآن:

مهرجان الكناوة في الصويرة المغربية ملقتى لموسيقي العالم

حجم النص Aa Aa

إنها الدورة الـ18 لمهرجان الكناوة المقام في المغرب العربي. الكناوة نمط موسيقي روحي مولود من تلاقي الإرث الأفريقي والبربري والعربي. التظاهرة الأبرز في المهرجان هي "ليالي الانصهار". في كل عام يدعى موسيق

إنها الدورة الـ18 لمهرجان الكناوة المقام في المغرب. الكناوة نمط موسيقي روحي مولود من تلاقي الإرث الأفريقي والبربري والعربي. المعلم في كل فرقة هو الشخصية المفتاحية، يحفظ التراث الإيقاعي والروحي لموسيقى الكناوة وينقلها إلى الجيل الأصغر كما تلقاها من أسلافه.

Point of view

المعلم في كل فرقة هو الشخصية المفتاحية، يحفظ التراث الإيقاعي والروحي لموسيقى الكناوة وينقلها إلى الجيل الأصغر كما تلقاها من أسلافه.

مراسل يورونيوز فولفغانغ شبندلر يقول من مهرجان الكناوة: “أهلاً بكم في مدينة الصويرة حيث يتجدد اللقاء مع مهرجان موسيقى الكناوة التقليدية. حدثٌ يضج بالألوان التي تبهر السكان والسياح في هذه المدينة المغربية.”

التظاهرة الأبرز في المهرجان هي “ليالي الانصهار”. في كل عام يدعى موسيقيون عالميون ليتدربوا مع موسيقي الكناوة ويقدموا حفلات مشتركة تتداخل فيها أنماط موسيقية متنوعة.

المعلم حميد القصري مع الموسيقي الأفغاني هامايون خان

حفل الافتتاح كان انصهاراً بين موسيقى الكناوة الإفريقية والموسيقى الآسيوية التقليدية. حيث قدم كل من الموسيقي الأفغاني هامايون خان والمعلم حميد القصري ليلة روحية استثنائية.

يقول هامايون خان عن تجربة العزف مع حميد القصري: “إنه معلم كبير، العزف معه تجربة غنية. مع مرور الوقت تشرفت بالأداء معه. أشعر أنني ماأزال تلميذاً، فقد تعلمت الكثير عن الإيقاعات المختلفة. لذا أشكره بشدة.”



المعلم المراكشي مصطفى باقبو مع عازف الغيتار الدانماركي ميكل نوردسو

المهرجان فرصة لتلاقي الشمال مع الجنوب، الموسيقي وعازف الغيتار الدانماركي ميكل نوردسو كان على المسرح إلى جانب المعلم المراكشي المتميز مصطفى باقبو.

فرقة المعلم عمر حياة عزفت رفقة الموسيقي سوني تروبه

المعلم عمر حياة وفرقته دفؤوا برد الليل في مدينة الصويرة بموسيقاهم ورافقهم العازف سوني تروبه من جزيرة غوادلوب. المعلم عمر حياة يحظى بشهرة كبيرة في المغرب. مع فرقته وآلاتها التقليدية كالهجهوج والقرقب يقدمون مدائح روحية مغناة باللهجة المحلية.

زهرة هندي غنت رفقت معلم الكناوة مهدي ناسولي

بالطبع المهرجان لايقتصر على موسيقى الكناوة…إنه ملتقى للمواهب المغربية الشابة. المغنية المغربية الفرنسية زهرة هندي قدمت واحدة من أضخم ليالي المهرجان مع معلم الكناوة الشاب مهدي ناسولي حيث امتزج الجاز والبلوز مع الروح الأمازيغية.

تقول زهرة هندي: “أمزج الموسيقى الأمازيغية مع الموسيقى الأفريقية. في غنائي أستفيد من تجارب بلدان مثل البرازيل. أختار إيقاعات أحبها من البلدان والثقافات المتنوعة. أمزج كل هذا بحسب رؤيتي وثقافتي الإفريقية والمغربية.”