عاجل

تقرأ الآن:

سواد العاملين في العالم يعانون من عدم الاستقرار


مال وأعمال

سواد العاملين في العالم يعانون من عدم الاستقرار

ربع العمال في جميع أنحاء العالم لديهم علاقة عمل مستقرة، وفقا لأحدث تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية .
تقرير العمالة العالمي لعام 2015، وجد أنه من بين البلدان ذات البيانات المتاحة، والتي تغطي 84 في المائة من القوى العاملة في العالم، ثلاثة أرباع العمال يعملون بعقود مؤقتة أو قصيرة الأجل، أو في وظائف رسمية .

غي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية :
نحن بحاجة مع واضعي السياسات إلى الانتقال نحو الظروف التي يواجهها العمال المتعاقدون والمؤقتون وبدوام جزئي، لكي تصدر تشريعات تحسن أوضاعهم بما يتفق مع فكرة المساواة.

أكثر من 60 في المائة من جميع العمال يفتقرون لأي نوع من عقود العمل، ومعظمهم يعمل لحسابه الخاص، أو يساهم في عمل الأسرة في العالم النامي. ولكن، حتى بين العاملين بأجر وراتب، فإن أقل من النصف ، أي 42 في المائة يعمل بعقد دائم.

غي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية :
قضايا العدالة الاجتماعية، والتي تؤيدها منظمة العمل الدولية، لا يمكن أن تتحقق من خلال تعميم معايير التوظيف القياسية. نحن نطالب بالقضايا الأساسية، وأنا لا أعتقد أن هذا تعلق بمعتقدات الماضي، بل فرصة لفتح بعض الأبواب، وهذا حقا ما نقوم به.

النسخة الأولى من التقرير الرئيسي السنوي الجديد، بعنوان الطبيعة المتغيرة للوظائف، يوضح أنه في حين أن العمل بأجر وراتب ينمو في جميع أنحاء العالم، فإنه لا يزال يمثل نحو نصف العمالة على المستوى العالمي، مع وجود اختلافات واسعة في مختلف المناطق. على سبيل المثال، فهم يمثلون في الاقتصادات المتقدمة والوسطى وجنوب شرق أوروبا، حوالي ثمانية من كل عشرة من العمال والموظفين، بينما في جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى فإن هذا الرقم هو أقرب إلى اثنين من كل عشرة.