عاجل

الأمم المتحدة تدعو تايلاندا و ماليزيا و أندونيسا لزيادة عمليات الانقاذ البحري للمهاجرين

مشادات نشأت بين مهاجرين في قوارب الموت في عرض البحر الاندونيسي، و حسب شهود ما لا يقل عن مئة شخص قتلوا في مشاجرات، استخدمت فيها السكاكين و العصي و

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة تدعو تايلاندا و ماليزيا و أندونيسا لزيادة عمليات الانقاذ البحري للمهاجرين

حجم النص Aa Aa

مشادات نشأت بين مهاجرين في قوارب الموت في عرض البحر الاندونيسي، و حسب شهود ما لا يقل عن مئة شخص قتلوا في مشاجرات، استخدمت فيها السكاكين و العصي و الادوات الحادة. و هذا للاستئثار بالغذاء القليل المتبقي.

الأمم المتحدة دعت كل من :اندونيسيا و ماليزيا و تايلاندا، لزيادة عمليات الانقاذ البحري للمهاجرين ، ووقف منع آلاف المهاجرين اليائسين من الوصول إلى الأرض.

أندريان إدواردز الناطق باسم المفوضية العليا لللاجئين يقول:
“بنظرة شاملة، نحن أمام مستوى عال من الاشخاص المرحلين بالقوة على المستوى العالمي، و النتيجة عدد قياسي من الاشخاص أيضاً قاموا بعبور البحر، عدد كبير من المهاجرين. لذا يجب التركيز على هذا،أي إنقاذ الأرواح و وضع اجراءات خاصة للتعامل مع الناس، من نقطة انطلاقهم و نقاط أخرى خلال رحلتهم.”

المهاجرون الذين أتوا من بنغلاديش و من الاقلية المسلمة المضطهدة في بورما “ الروهينغا” ، ترفض استضافتهم كل من تايلاندا و ماليزيا و اندونيسيا.

رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق دعا دول جنوب شرق آسيا، للبحث عن حل لأزمة اللاجئين ، قبل أن تصبح كارثة إنسانية فتاكة.

و حسب المفوضية العليا للاجئين فإن حوالي 4000 شخص، تقطعت بهم السبل من رجال و نساء و أطفال، يعانون من تضاؤل الامدادات ، يتوجدون على متن خمس سفن بالقرب من بورما منذ أكثر من 40 يوماً.