عاجل

تقرأ الآن:

بعد انتهاء الهدنة، مدينة صنعاء تُمطَر بقنابل المملكة السعودية وحلفائها


اليمن

بعد انتهاء الهدنة، مدينة صنعاء تُمطَر بقنابل المملكة السعودية وحلفائها

بعد انتهاء الهدنة الإنسانية التي دامت من الثالث عشر إلى السابع عشر من مايو الجاري، القصف الجوي من طرف التحالف الذي تشرف عليه المملكة العربية السعودية يتواصل على مدينة صنعاء اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون.

المتضرر الأكبر في هذه الحرب التي تعصف باليمن هم المدنيون حيث تم إحصاء ألف وثمانمائة قتيل وأكثر من خمسمائة ألف نازح منذ بداية القصف السعودي في نهاية شهر مارس/آذار الماضي.

الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون دعا إلى الحوار بين أطراف الصراع، وقال:

“أدعو جميع الأطراف إلى حل جميع المسائل العالقة بحوار سياسي. وأجدد تأكيدي على إرادتي في رعاية حوار سياسي في مدينة جنيف في أقرب الآجال بمشاركة جميع الأطراف”.

في العاصمة السعودية الرياض، دعا المؤتمر حول الأزمة اليمنية إلى مصالحة وطنية في إطار بناء نظام اتحادي وإخراج الحوثيين من صنعاء وعدن وأيضا محاسبة مَن وُصفوا بـ: “الانقلابيين”.

خالد بحاح نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قال على هامش الاجتماع:

“أعتقد ننا في نهاية المطاف سننتهي إلى الجلوس مع الحوثيين للتفاوض دون تنفيذ القرار الأممي 2216 وغيره”.

الحوثيون يسيطرون على أجزاء هامة من اليمن رغم القصف الجوي الذي تقوده الرياض منذ أسابيع ضد مواقعهم ومواقع حليفهم علي عبد الله صالح، وهم يحظون بدعم إيراني حسب خصومهم.