عاجل

تقرأ الآن:

الدرونات من أجل حماية الفيلة


علوم وتكنولوجيا

الدرونات من أجل حماية الفيلة

في محمية تارانجير كما في باقي محميات تانزانيا الطبيعية، تعيش أعداد كبيرة من الفيلة، لكن رغم حماية السلطات لها، تتعرض هذه الحيوانات لمخاطرالقتل أو الجرح أو التسمم نظرا لإقترابها من المزارع والحقول التي تقوم بإتلافها
لإبعادها عن هذه المناطق تستعمل حاليا تقنية الدرونات التي بفضل أصواتها التي تشبه أزيز النحل تدفع الفيلة إلى تغيير إتجاهات تنقلاتها.

أول نتائج إستعمال هذه التقنية كانت جد إيجابية فهي تحمي السكان والفيلة في آن واحد

عن هذه التقنية تقول الباحثة ، ناديا دي سوزا :
“إلى حد الآن تستجيب الفيلة بشكل إيجابي، جميع التجارب التي قمنا بها أسفرت عن إبتعاد الفيلة بسرعة عن المناطق التي توجد بها الدرونات، سواء أكانت داخل الحقول أم خارجها وهذا امر إيجابي. لكن لازلنا في حاجة إلى المزيد من المعلومات للتحقق من الإحصائيات.”

بالنسبة للباحث في علم الأحياء الدكتور دايفد اولسون، إنها فقط مسالة وقت قبل ان تتعود هذه الحيوانات الذكية على صوت ازيز الدرونات.
لهذا السبب تم تحميل الدرونات بمسحوق الفلفل الحار لتنثرها فوق الفيلة الشيء الذي سيظل يبعدها دون اي شك.

يقول أولسون :
“أظن ان الفيلة ذكية بما فيه الكفاية لكي تفهم عند تواجده ليلا في الحقول لتناول البطيخ والذرة أن ما تسمعه ليس ازيز نحل، أ ظن أنها ستتعود سريعا على هذه الأصواتن لهذا نقوم بدراسة غمكانية نثر كميات قليلة من مسحوق الفلل الحار في الهواء لدفعها غلى مغادرة المكان.”

أولسون ]أكد ان تقنية الدرونات وسيلة عملية لحماية الفيلة نظرا لقلة تكلفتها وصلابتها وقدرتها على تحمل الحوادث التي قد تتعرض لها داخل المحميات البرية.
لتعميم إستعمال تقنية الدرونات من أجل حماية الفيلة قامت السلطات التنزانية بتدريب عدد من الحراس على إستعمالها.
التحكم عن بعد في هذه الآلات يعني عدم ضرورة الإقتراب من الفيلة الشيء الذي يضمن كذلك سلامة الحراس.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مرآة سحرية لتكوني أجمل النساء

علوم وتكنولوجيا

مرآة سحرية لتكوني أجمل النساء