عاجل

تعرض احد انصار فريق بينفيكا للضرب خارج ملعب مدينة غيرمارايس اثارت غضباً في البرتغال بعد ان انتشرت صور هذا الحادث على الانترنيت وفي وسائل الاعلام.

كما فتح تحقيق بالموضوع بعد ان تقدم المعتدى عليه ويدعى جوسي ماغليس بشكوى ضد الشرطة التي احتجزته بتهمة الاساءة الى رجل امن. لكن خوسي ينفي هذه التهمة نفياً قاطعاً الذي تحدث “ما قلته له وانا اتحدث عن القاعات، وانه يجب ان يقلق مما يحدث داخلها فهناك اناس كثيرون عالقون، حاولت ان اشرح انه يجب ايجاد حل للوضع، لكنني اعتقد ان حركاتي ادت الى ما جرى”.

هذا الحادث وقع تحت اعين ولدي خوسي. وحين اجهش اصغرهما بالبكاء امسك به شرطيان آخران. ويضيف خوسي: “الشيء الوحيد ان غونكالو قال لي في المنزل “يا ابي شعوري بالعطش ادى الى هذه المشكلة” لقد احس بالذنب لاننا غادرنا الملعب طلباً للماء فكان ما حدث”.

والد خوسي حاول التدخل فحصل على نصيبه من الشرطة. لقد كانت العائلة تشاهد مباراة حصد فيها بينيفيكا لقب بطل البرتغال للمرة الرابعة والثلاثين.