عاجل

تقرأ الآن:

بحوث لتأسيس محطة لشحن السيارات الكهربائية لاسلكياً


عالم الغد

بحوث لتأسيس محطة لشحن السيارات الكهربائية لاسلكياً

في سرقسطة في إسبانيا، العلماء طوروا واختبروا محطة لشحن السيارات الكهربائية لاسلكياً خلال 20 دقيقة تقريباً .

لورديس غارسيا، مهندسة صناعية، انديسا، تقول: “ النظام يعمل بملفات وضعت تحت مَدرج محطة الشحن. انها تقنية استقرائية. يتم تنشيط هذا الملف من شبكة كهربائية، وحين تقف السيارة بشكل صحيح على محطة الشحن، يتم إجراء اتصال بين اللفائف و السيارة. اللفائف تنقل الطاقة إلى السيارة، انه نظام مرن يشحن السيارات والشاحنات والحافلات الكهربائية “. الباحثون يعتقدون أن تقنيات الشحن الاستقرائي أسهل وأكثر أمنا ومرونة من الشحن السلكي. الآن، يجب إثبات الجدوى التقنية. خوسيه فرانسيسكو سانز أوسوريو، مهندس صناعي، مركز الأبحاث لموارد الطاقة والاستهلاك، يقول: “بالنسبة للالكترونيات، قمنا بتطوير 99 في المئة من طاقتها الكاملة، لدينا كل ما نحتاج لإنتاج محطة شحن لاسلكية فعالة. الآن، اننا بحاجة إلى العثور على مصنعين مهتمين بهذا المنتج. هذه الملفات مبتكرة جدا، حتى الآن، من الصعب العثور على الشركات المصنعة لها”.

باحثون في إطار مشروع بحث أوربي هم الذين قاموا بإنشاء محطة الشحن اللاسلكيه هذه للتشجيع على استخدام السيارات الكهربائية. يقولون إنهم في مواجهة ثلاثة تحديات تقنية.

أكسل باركو، مهندس إلكتروني، منسق مشروع Unplugged ، يقول: “أولا على مستوى التواصل، الأمر يتعلق بكيفية التبادل بين البنية التحتية والسيارة. ثانياً، على مستوى نقل الطاقة: كيف يمكن شحن سيارة 3.7 كيلو واط من محطة شحن50 كيلو واط .وأخيرا، يجب معالجة مشكلة تحديد الموقع الصحيح للسيارة. هذا يعني على السيارة أن تقف أمام موقع اللفائف الموجودة تحت المحطة. انها نقطة مهمة لكفاءة الشحن “.

كيف يمكن مساعدة سائقي السيارات على الاستفادة من كل هذه التقنية؟

الباحثون طوروا نظاماً لمساعدة سائقي السيارات على وضع سياراتهم على لفائف الشحن لتجنب هدر الطاقة من خلال الأخذ بعين الاعتبار الحقول المغناطيسية، ودراسة البصريات وتطوير الخوارزميات. المهندس الالكتروني، يورغ كيوفن، يقول: “ اننا في مرحلة تمكننا من القول انه بمساعدة الكاميرا ونظام تحديد الهويه باستخدام موجات الراديو، نستطيع توجيه السائق إلى الطريق الصحيح نحو نظام الشحن الاستقرائي.” الآن، الباحثون يعملون على تطوير قدرة التواصل مع محطة الشحن. خوسيه فرانسيسكو سانز أوسوريو، يضيف قائلاً: “ نعمل على تردد معين قد يكون مختلفاً عن المعمول به في دول أخرى، لهذا، يجب العمل على تنسيق الترددات والاتفاق على حجم الملفات، ومسافات الانبعاثات الكهربائية للتمكن من تشغيل النظام المتبادل بشكل كامل “. أكسل باركو، منسق المشروع، يضيف قائلاً: “ بالنسبة للسيارات، اننا قريبون جدا من إنتاج سلسلة من السيارات المجهزة بهذه التقنية خلال سنة أو سنتين”.

بالنسبة للباحثين، التحدي المقبل هو تطوير نظام شحن حيوي يتيح شحن المركبات أثناء سيرها أيضا.

اختيار المحرر

المقال المقبل
تقنيات كيميائية لإنقاذ ضحايا الزلازل

عالم الغد

تقنيات كيميائية لإنقاذ ضحايا الزلازل