عاجل

قبل يومين من انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم وبطلب من القضاء الأمريكي تم إيقاف سبعة مسؤولين كبار من المنظمة الدولية في مدينة زوريخ، بسبب تهم تتعلق بالتآمر والابتزاز والفساد ورشاوى بعشرات ملايين اليورو منذ سنة تسعين، وبمنح حقوق نقل بطولات كأس العالم وحقوق التسويق والبث

وكشفت السلطات السويسرية تورط ممثلين لوسائل إعلام رياضية وشركات للتسويق الرياضي متورطون في دفع أموال لموظفين كبار في منظمات كروية، مقابل حقوق البث والتسويق لمباريات تبث في الولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية

وبموازاة الحملة الأمريكية تحرك القضاء السويسري في ملفي مونديال روسيا 2018 وقطر 2022، وتقول سويسرا إنه من المهم أن تنسق مع الولايات المتحدة في هذه التحقيقات

ويقول المتحدث باسم مكتب المدعي العام السويسري أندريه مارتي: تتعلق الحالة الخاصة بالسلطات الأمريكية أساسا بمسائل حقوق التسويق التلفزيوني لبعض الرياضات، المرتبطة بدورات تجري أو جرت في الولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية، أما التتبعات الجنائية السويسرية فهي تركز على منح حقوق تنظيم دورتي كأس العالم في 2018 و2022

وقال مارتي إنه سيتم استجواب الأعضاء التنفيذيين للفيفا الذي كانوا مسؤولين على تنظيم دورة كأس العالم في ألفين وعشرة أيضا

وبحسب مارتي فإن رئيس الفيا ساب بلاتر لا يخضع إلى التحقيق، ولكن يمكن أن يساءل في المستقبل

ويتوقع أن يترشح بلاتر مجددا على رأس الفيفا للمرة الخامسة مدة أربع سنوات. وتقول المنظمة إن التصويت سيستمر كما هو مبرمج رغم المشاكل المثارة