عاجل

أعلن ماريوس فيزر استقالته من على رأس منظمة سبورت أكورد وذلك بعد حوالي ستة أسابيع من مهاجمته لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ محملا إياه مسؤولية الركود الرياضي.

ماريوس فيزر قال خلال مقابله أجرتها معه يورونيوز:“المسألة تخص تنظيف النظام وجعله عادلا في صالح الرياضة، لا نريد نظاما يدافع عن نفسه وعن مجموعة معينة من المسييرين وكرادلة الرياضة، لأنّنا لانريد هذا والرياضة أيضا لا تريد هذا، لا يهمني إن كان بعض الناس يخافون من قول هذا لكن أنا قلته، لا نريد كرادلة في الرياضة لا نرغب في بابوات، نريد قيادين عادلين ليكونوا قدوة لنا ”.

منظمة “سبورت أكورد” تضم تحت مظلتها الاتحادات الرياضية الأولمبية، وغير الأولمبية، و ممثلي اللجنة الأولمبية الدولية، ورابطة الاتحادات الدولية للألعاب الأولمبية الصيفية، ورابطة الاتحادات الدولية للألعاب الأولمبية الشتوية، والاتحادات الرياضية الدولية المعترف بها من قبل اللجنة الأولمبية الدولية، فضلًا عن مسئولين من الاتحادات الرياضية لـ 66 بلدًا.