عاجل

في الوقت الذي يقوم فيه رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي بزيارة للوحدة الايطالية في افغانستان، جاءت نتائج الانتخابات البلدية والاقليمية الجزئية التي جرت قبل يوم، تحذيرية له. فلقد عكست الارقام تقلص شعبية حزبه الحزب الديمقراطي امام كل من حركة خمسة نجوم للفنان الهزلي بيبي غريلو ورابطة الشمال لماتيو سالفيني اليميني المتطرف.

الاقاليم التي فاز فيها حزب رينزي وهي توسكانا واومبريا وماركي وبويل وكامبانيا. لكنه خسر في ليغوريا التي ادى انقسام حزبه فيها لفوز فورسا ايطاليا المتحالف مع رابطة الشمال، كما خسر في البندقية التي احكمت رابطة الشمال المتطرفة قبضتها عليها.

الحزب الديمقراطي استطاع جمع ثلاث وعشرين في المئة فقط من الاصوات بعد ان سجل في الانتخابات الاوروبية اربعين في المئة. اما حركة خمسة نجوم فجاءت في المرتبة الثانية مع ثمانية عشر فاصلة اربع في المئة. وحلت رابطة الشمال ثالثة متقدمة على فورتسا ايطاليا حزب رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني.

هذا التراجع في نفوذ الحزب لا تأثير له على حكومة رينزي كما يقول استاذ العلوم السياسية فرانكو بافونتشيلو: “فيما يتعلق بقدرة حكومة رنزي على البقاء في الوقت الراهن، فهذه النتائج لا تعني الكثير. لان حكومة رينزي في هذه المرحلة لديها دور على صعيد الاصلاحات الحكومية الوطنية وليس بمقدرة اي حزب او اي تحالف على انجازها”.

اضافة لتغير موازين القوى السياسية الداخلية فقد سجلت نسبة المشاركة في هذه الانتخابات ثلاثاً وخمسين في المئة فقط بعد ان كانت اربعاً وستين في المئة في الانتخابات الاوروبية.