عاجل

البنك المركزي الأوربي يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير، لتظل عند مستويات قياسية منخفضة، في الوقت الذي يواصل فيه برنامجاً لطباعة النقود بهدف دعم الاقتصاد. قرار الإبقاء على تكاليف الاقتراض عند مستوياتها القياسية المنخفضة كان متوقعاً على نطاق واسع بعد أن خفض البنك أسعار الفائدة إلى أدنى مستوياتها في سبتمبر-أيلول الماضي، وقال إنها بلغت “الحد الأدنى لها”.

“الانتعاش يسير في الطريق الصحيح وهذا يتماشى بالضبط وفق توقعاتنا. مع كل ذلك، كنا نتوقع أرقاما قوية. الحفاظ لفترة طويلة على أسعار فائدة منخفضة جدا سيؤدي إلى سلسلة من المشاكل، فهل هذا سبب وجيه لتغيير سياستنا النقدية؟ الجواب هو لا“، قال ماريو دراغي، رئيس المصرف المركزي الأوربي.

وفي اجتماعه هذا الأربعاء أبقى البنك سعر الفائدة الرئيسي لإعادة التمويل، والذي يحدد تكلفة الائتمان في الاقتصاد، عند صفر فاصل صفر خمسة في المائة. وأبقى البنك الأوربي أيضاً على سعر الودائع المصرفية لليلة واحدة عند أقل من صفر فاصل عشرين في المائة، وهو ما يعني أن المصارف ستدفع نقوداً مقابل إيداع الأموال في البنك المركزي. وأبقى المركزي الأوربي، سعر الإقراض الحدي، وهو سعر للإقراض الطارئ للمصارف، لأجل ليلة واحدة، عند صفر فاصل ثلاثين في المائة.

وكان المركزي الأوربي، وافق مطلع العام الجاري على إطلاق برنامج للتيسير الكمي يطبع بموجبه نقوداً لشراء سندات سيادية بنحو ستين مليار يورو أطلقه في مارس-آذار الماضي، وسيستمر حتى نهاية سبتمبر-أيلول من العام المقبل، ويشمل البرنامج دولاً أوربية تنفذ برامج إنقاذ، أبرزها اليونان. ويهدف البرنامج إلى إنعاش اقتصاد منطقة اليورو المتعثر، خاصة بعد أن وصل التضخم إلى صفر فاصل اثنين في المائة.