عاجل

تقرأ الآن:

رئيس الحكومة التونسية حبيب الصيد ليورونيوز:"تشديد الرقابة على حدودنا..استراتيجيتنا لمحاربة الإرهاب"


العالم

رئيس الحكومة التونسية حبيب الصيد ليورونيوز:"تشديد الرقابة على حدودنا..استراتيجيتنا لمحاربة الإرهاب"

زيارة رسمية أولى لرئيس الحكومة التونسية حبيب الصيد إلى بروكسل حيث التقى مسؤولين و برلمانيين في الاتحاد الأوروبي و المملكة البلجيكية. و في مقابلة حصرية لقناة يورونيوز الدولية أجراها شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل، تحدث رئيس الحكومة التونسية عن نتائج زيارته للعاصمة الأوروبية و عن أوضاع بلاده الأمنية و الإقتصادية و السياسية.
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: حبيب الصيد رئيس الحكومة التونسية أهلا بكم في يورونيوز
رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: أهلا وسهلا
شارل سلامه من مكتب يورونيوز : أنتم في بروكسل ، ما الجديد في زيارتكم اليوم؟ رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: اتفقنا على رفع سقف استغلال الاعتمادات التي وضعها الاتحاد الأوروبي على ذمة تونس. أما من ناحية ما لم ينجز من طرف الاتحاد الأوروبي تجاه تونس فهنالك عدة برامج تناولناها في المناقشات التي أجريناها مع المسؤولين الأوروبيين وطالبنا بضرورة التسريع في إنجاز تعهدات الإتحاد الأوروبي
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: لوتحدثنا قليلا عن الأرقام.كم تبلغ قيمة هذه الاعتمادات؟ رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: بالنسبة لقروض الاتحاد الأوروبي المخصصة لدعم الميزانية التونسية فقد بلغت ثلاثماية مليون يورو وما يفوق عن مئة مليون يورو كهبة تنموية لتونس مخصصة مثلا لمياه الشرب و عدد من المشاريع الأخرى.
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: هل تعتقدون أن هذه المبالغ كافية؟
رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: هي غير كافية وطبعا ما نطلبه هو أكثر بكثير مما هو ممنوح
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: دولة الرئيس ما هو المبلغ الحقيقي الذي ينقص لكي تنهض تونس باقتصادها و هل يمكن تأمين هذا المبلغ من الاتحاد الأوروبي؟ رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: بالنسبة للمبالغ، نحن نقوم بإعداد استراتيجية مالية تمتد على مدى السنوات الخمس المقبلة و الأرقام الصحيحة ستعرف حينها بحيث نكون أتممنا إعداد الخطة وعرفنا مقدار الكلفة الحقيقية بالنسبة لكامل احتياجات تونس وفق المخطط الموضوع للأعوام الممتدة بين 2016 و 2020
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: ننتقل إلى موضوع الإرهاب
رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: لقد وضعنا خطة ترتكز على أخذ المبادرة في مجال مقاومة الإرهاب وقمنا بعدة عمليات كان لنا في سبق و أدَّت إلى نتائج ممتازة و هنالك عنصر مهم أيضا في مكافحة الإرهاب و هو التعاون القائم بين الدولة التونسية و العديدد من جيرانها و من بلدان الاتحاد الأوروبي التي لدينا معها تعاون وثيق في مجال مكافحة الارهاب.
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: تتكلمون عن تعاون مع كل الأطراف الصديقة.قوات الأمن التونسية هل هي مجهزة فعلا لكي تدافع أو تحارب الإرهاب؟ رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: هنالك نقص في التجهيزات والجيش الوطني تنقصه تجهيزات وكذلك الأمر بالنسبة لقوى الأمن الداخلي ونحن في إطار المباحثات التي قمنا بها اليوم مع الاتحاد الأوروبي كان موضوع هذه التجهيزات أساسيا في التعاون
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: لكن دولة الرئيس بما أن التجهيزات تنقص الأجهزة الأمنية لمكافحة الإرهاب فكيف يمكن إعطاء مزيد من الثقة ؟
رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: كما قلنا سابقا بالنسبة لمقاومة الإرهاب فثمة أولويات من أبرزها الموضوع الليبي و الحدود مع ليبيا فنحن مطالبون بأخذ كل الاحتياطات اللازمة لحمايةحدودنا مع ليبيا كذلك خصصنا برنامجا لحماية المنشآت التونسية السياحية و لدينا خطة خاصة بحماية المنشآت السياحية وحمايتها من الإرهاب وهذه الخطة تدعم الأمن حول و في كافة المرافق السياحية الموجودة في تونس.
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: تقولون إنكم تعملون على تدعيم حدود تونس مع ليبيا فهل الجيش التونسي على استعداد للمواجهة العسكرية مع الإرهابيين أو مع داعش إذا اقتربوا من الحدود التونسية؟
رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد:الجيش التونسي مهمته حماية الوطن من أي تدخل أجنبي أكان ارهابيا أم غير ارهابي. وهوعلى استعداد للقيام بواجبه على أفضل وجه. و منذ تولينا رئاسة الحكومة أولينا هذا الموضوع أهمية قصوى ووضعنا منذ شهر شباط فبراير الماضي خطة خصوصية لحماية حدود تونس و تجنب الاشكاليات الناجمة عن إرهابيين يمرون عبر الحدود التونسية أو أسلحة يتم إدخالها الى تونس و لهذا قمنا بتدعيم حراسة الحدود التونسية على مستوى القطر الليبي وهذه مسالة أولوية بالنسبة لنا نقوم بتطبيقها من شهر شباط فبراير الماضي. شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: هل زيارة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي إلى الولايات المتحدة تدخل في هذا الإطار أيضا؟
رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: الزيارة لها عدة أطر. أبرزها دعم قوى الأمن الداخلي بالإمكانيات ودعم الاقتصاد الوطني وزيادة الاستثمار و بحث الرئيس التونسي في أميركا هاتين الناحيتين الأمنية والإقتصادية بحيث تتوفر للاقتصاد الو طني الامكانيات المالية و الزيادة في الاستثمار مما ينعكس إيجابا على أوضاع الشغل.
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: هل هنالك من تنافس بين الولايات المتحدة و الاتحاد الأوروبي بالنسبة لموضوع المساعدة المقدمة لتونس
رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: الاتحاد الأوروبي هو أكثر دعما لقوى الأمن الداخلي التونسي و الولايات المتحدة أكثر دعما لجيشنا الوطني و هذا الدعم متواز من الناحيتين.
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل: بحسب معلوماتكم هل يستخدم المهربون للبشر أوالمهاجرون الطرق أو المرافئ التونسية لأجل الذهاب الى أوروبا؟
رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: في الوقت الحاضر هذه الأمور غير واردة و قد تحصل بعض الحالات القليلة لكن بالنسبة لعمليات الهجرة فقد كنا قد أبرمنا اتفاقا مع الحكومة الإيطالية في العام الفين و أحد عشر وتمكنا منذ ذلك الوقت من السيطرة على موضوع الهجرة كما أنه يوجد اتفاق بين تونس وإيطاليا على أن يعاد إلى تونس الذين يهاجرون إلى إيطاليا عبر الشواطئ التونسية والعملية سارية المفعول و الذين هاجروا من تونس تم ارجاعهم
شارل سلامه من مكتب يورونيوز في بروكسل:كلمتكم الأخيرة للأوروبيين عبر قناة يورونيوز الدولية
رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد: نقول للأوروبيين: إن الارهاب موضوع يشغل كل الناس وهنالك بلدان معنية مباشرة بالارهاب و هنالك بلدان يعنيها الإرهاب بصفة غير مباشرة لذلك فإن التعاون على حل مشكلة الارهاب هو موضوع أساسي يلزمه تشاور بين الجميع كذلك نقول للأوروبيين أن موضوع الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا هوموضوع تجب معالجته في بلدان الهجرة فبدون إيجاد حلول للمواطنين هناك الذين يعيشون في مستوى رديء جدا في كنف أنظمة ليست فيها حريات تدفعهم بصورة مباشرة للهجرة . لذلك فإن مسالة الهجرة غير الشرعية تلزمها معالجة في المكان الذي تنطلق منه هذه الهجرة.