عاجل

يتوجه الناخبون الأتراك للإدلاء بإصواتهم في انتخابات برلمانية حاسمة والتي سترسم مستقبل الحزب الحاكم، العدالة والتنمية، بزعامة رئيس البلاد رجب طيب أردوغان.

وقد دعي نحو 54 مليون ناخب لاختيار 550 نائبا في البرلمان.

وقد إختتمت الاحزاب حملاتها الانتخابية السبت وسط اجواء مشحونة غداة هجوم على الحزب الكردي .ما أسفر عن مقتل اربعة اشخاص وجرح العشرات.

يسعى حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا الى الحصول على غالبية كبرى في هذه الانتخابات تتمثل في 330 مقعدا ما يمكنه من تعديل الدستور لتعزيز سلطات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

استطلاعات الرأي رجحت حصول حزب الشعب الجمهوري وهو حزب المعارضة الرئيسي في المركز الثاني.

بينما تشير هذه الاستطلاعات إلى أن حزب الشعوب الديمقراطي “المؤيد للأكراد” قريب من بلوغ نسبة الـ10% الحد الأدنى لدخول البرلمان، ليصبح أول حزب مؤيد للأكراد ينتخب مباشرة على المستوي الوطني.