عاجل

تقرأ الآن:

هاميلتون وروزبارغ يضربان بقوة في الجائزة الكندية الكبرى للفورميلا واحد


speed

هاميلتون وروزبارغ يضربان بقوة في الجائزة الكندية الكبرى للفورميلا واحد

هاميلتون وروزبارغ يضربان بقوة في الجائزة الكندية الكبرى للفورميلا واحد

برونو:مرحبا بكم في برنامج السرعة، مجلة يورونيوزالخاصة برياضة سباق السيارات.منذ بداية موسم الفورميلا واحد سيطرةُ فريق مارسيدس تبدو واضحة بواسطة سائقيها المتوجين بلقب السباقات الستة الاولى .
هل سيتمكنان من الحفاض على هذه السيطرة في كندا؟.لنكتشف ذلك.

ضرب فريق مرسيدس بقوة في الجائزة الكبرى الكندية، سابع جولات الموسم من بطولة العالم للفورميلا واحد بعد دخول كل من البريطاني لويس هاميلتون وزميله في الفريق الألماني نيكوروزبارغ في المركزين الأول والثاني. حامل اللقب بعدما إنطلق في الصدارة للمرة السادسة هذا الموسم والرابعة والأربعين في مشواره الإحترافي ضمن المنافسة أنهى السباق في زمن ساعة وإ حدى وثلاثين دقيقة وثلاث وخمسين ثانية ومئة وخمسة وأربعين جزء مئوي.فيما تأخر روزبارغ بفارق ثانيتين ومئتين وخمسة وثمانين جزء مئوي فقط. المركزالثالث في هذا السباق عاد للفلندي فالتيري بوتاس سائق ويليامس مرسيدس

برونو:الجائزة الكبرى لكندا كانت دائما مسرحا لفائزين غيرمعتادين كتيري بوتسن في 1989 وروبارت كوبيكا في 2008.بينما كان أول من تجاوز شارة الوصول في الحادي عشر يونيو/حزيران 1995هو من إختلف عن البقية.

كان جان إليزي يبلغ من العمر إحدى وثلاثين ربيعا عندما فاز بأول لقب له في جائزة كندا الكبرى للفورميلا واحد في
1995
إليزي المولود في الحادي عشريونيو/حزيران من العام 1964 في أفينيون بفرنسا، بدأ مسيرته الإحترافية سنة 1989 في جائزة فرنسا الكبرى ،وخاض خلال مسيرته 202 سباقاً، وفي 2006 حصل على وسام جوقة الشرف.
السائق الفرنسي الذي لا تحمل مسيرته الرياضية إنجازات كبيرة إبتسم له الحظ في كندا بعدما إستغل العطل الكهربائي الذي تعرضت له سيارة البطل الألماني ميكائيل شوماخر،حيث تمكن من قيادة السباق إبتداءا من اللفة السابعة والخمسين كما أنهاه في المركز الأول وسط حشد كبير من محبيه.

برونو:الملك في سباق السيارات الكهربائية الذي جرى في شوارع موسكو يوم السبت كان برازيليا والفائز قطع خطوة عملاقة نحواللقب في نهاية الموسم الحالي للفورميلا E

المركز الأول في سباق السيارات الكهربائية الذي جرى يوم السبت في موسكو كان من نصيب البرازيلي نيلسون بيكي جي آر سائق تشاينا ريسينغ الذي قاد السباق منذ المنعرج الأول.

السويسري سيباستيان بوئيمي من فريق دامس رونو الذي إضطرإلى تغييرسيارته في منتصف السباق ضيع بعض اللحضات جعلته ينهي السباق في المركز الثالث ،لكن صعوده على منصة التتويج جعل حظوظه في المنافسة على اللقب تبقى مفتوحة قبل سباق لندن في نهاية شهر يونيو/حزيران القادم.
في حين كان المركز الثاني من نصيب البرازيلي لوكا ديغراسي من فيرجين ريسينغ والذي بهذه النتيجة أصبح يحتل المركز الثالث في الترتيب العالمي بمجموع مئة ونقطة واحدة قبل جولتين فقط من نهاية الموسم الحالي.

برونو: من موسكو ننتقل إلى أوستان بتيكساس، أين أحرز نات أدامس معدن الذهب في سباق السرعة والأسلوب للموتو كروس.
نترككم مع أجمل الصورمن هذا السباق، وبرنامج السرعة سيعود يوم الأحد المقبل.