عاجل

تقرأ الآن:

ألمانيا: انطلاق فعاليات قمة البلدان السبع الصناعية


ألمانيا

ألمانيا: انطلاق فعاليات قمة البلدان السبع الصناعية

تستقبل ألمانيا قمة البلدان الصناعية السبع لمدة يومين وسط الطبيعية البافارية جنوب البلاد في ظل تدابير أمنية مشددة.

في قرية كروِن، احتفال شعبي مع فطور على الطريقة البافارية، خُصص لاستقبال المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الأميركي باراك أوباما.

الفطور البافاري الذي حظي به الرئيس الأميركي بارك أوباما رفقة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل


في غمرة الجوِّ الاحتفالي ذكّر أوباما بأن ما وصفه بــ“الاعتداء” الروسي على أوكرانيا سيكون في جدول أعمال القمة. حيث تشدد الإدارة الأميركية على وجوب إبقاء العقوبات المفروضة على موسكو لاتهامها بدعم المتمردين الانفصاليين في شرق أوكرانيا.

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، حال وصوله، دعا إلى تسريع عجلة المفاوضات الهادفة إلى التوصل لاتفاقية التجارة المشتركة عبر الأطلسي بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

قادة كندا وفرنسا وإيطاليا واليابان يصلون تباعاً إلى مطار ميونخ عاصمة الولاية البافارية. مواضيع متعدده في طليعتها الديون اليونانية المتعثرة ستكون على قائمة الأعمال، وكذلك المناخ حيث تسعى كل من ألمانيا وفرنسا الحصول على التزامات من البلدن الصناعية بتخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة.

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي وصل ألمانيا بعد محطة له في كييف السبت، حيث وعد أن يبذل “كل ما بوسعه” للـ“توصل إلى حل سلمي” للنزاع، فاليابان ستخلف ألمانيا على رأس قمة السبع.

رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر سيكون حاضراً في القمة. يونكر بخبرته في القضايا المالية الأوروبية يعتبر اللاعب الأول في المفاوضات الجارية الإيجاد حل لأزمة الديون اليونانية.

القمة المنعقد في قصر إلمو تثير غضب الكثيرين من مناهضي العولمة والمدافعين عن المناخ والمعارضين لاتفاقية الشراكة الأطلسية. عشرات من الناشطين بدؤوا مسيرة من البلدات المجاورة بهدف الوصول إلى قصر إلمو، لكن الشرطة أوقفتهم. كان من المقرر أن يسمح لـ50 شخصاً الاقتراب من المنطقة الآمنة حول القصر ليُسمعوا أصواتهم لقادة البلدان السبع.

المناهضون للعولمة عند محطة مدينة غارميش-بارتينكيرشين يستعدون للذهاب إلى قصر إلمو