عاجل

تقرأ الآن:

موسم ذهبي لبرشلونة بعد تحقيق الثلاثية للمرة الثانية


the corner

موسم ذهبي لبرشلونة بعد تحقيق الثلاثية للمرة الثانية

تشينسيا: مرحبا بكم في بر نامج الزاوية في عدد خاص يأتيكم من برلين.أمسية السبت فريق برشلونة تُوج بطلا في دوري الأبطال الأوروبية للمرة الخامسة كما أحرز الثلاثية للمرة الثانية في مشواره، وفي الوقت ذاته لم تكن إرادة يوفنتوس كافية للتصدي للبلوغرانا .
دعونا نشاهد معا مجددا بعض القطات من هذه المباراة الرائعة.

حقق فريق برشلونة الخماسية في كأس دوري الأبطال الأوروبية على حساب فريق عملاق و كبير إسمه يوفنتوس الذي عاكسه الحظ في نهائي هذه المنافسة للمرة السادسة في تاريخه.
بنتيجة ثلاثة أهداف لواحد ختم الفريق الكاتالوني موسمه الذهبي وأحرزالثلاثية للمرة الثانية في تاريخه بعد تلك في 2009
سجل للبرسا كل من راكيتيتش في الشوط الأول وسواريز و نيمارفي المرحلة الثانية فيما لعب المايستروميسي دور ممرر كرات على طبق من ذهب.
مُدرب البلوغرانا لويس أنريكي قال بعد التتويج: “إذا أردتُ تحليل اللقاء أعتقد أن البداية كانت موفقة خاصة بعد إستغلالنا لأول فرصة سانحة للتهديف جعلتنا نسجل أول هدف، وحسب رأيي سيطرنا على المرحلة الأولى وضيعنا العديد من الفرص السانحة للتهديف أمام الحارس بوفون الذي كان في القمة كالعادة. ورغم توقيع اليوفي حامل لقبي البطولة والكأس الإيطالية لهدف يتيم فقط إلا أنه خرج من هذا النهائي بوجه مشرف بعد المستوى الجيد الذي ظهر به زملاء وسط الميدان الفرنسي بول بوغبا.
مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري قال عقب المباراة:
“إنتا بني شعور جيد بإمكانية الفوز، لكن البرسا أخذ الأسبقية عندا إستغل الخطأ الذي إرتكبناه عند قيامه بهجمة مضادة،أعترف أن لديهم ثلاثة مهاجمين ممتازين يعرفون إستغلال الفرص ،ونحن دفعنا ثمن إرتكاب الأخطاء”. فيما بات اللاعب سواريز ثالث لاعب أوروغوياني يُسجل في نهائي المسابقة الأوروبية بعد تسجيله للهدف الثاني لبرشلونة في الدقيقة الثامنة والستين.

تشينسيا: هذا الأسبوع ركن التألق والتراجع سنخصصه لما حدث في الملعب الأولمبي في برلين لأنه يستحق فعلا الحديث عنه .

التألق لهذا الاسبوع من نصيب لويس سوار يز الذي يعتبر إحدى القوى الضاربة في الفريق و المسجل للهدف الثاني للبرسا في الدقيقة الثامنة والستين والمؤدي لمباراة في القمة.

التألق أيضا لموراتا الذي بعد تسجيله لهدفي فوز يوفنتوس في الدورنصف النهائي في مباراتي الذهاب والعودة تمكن من تسجيل الهدف الوحيد لليوفي في برلين.

بينما نجد في خانة التراجع بول بوغبا الذي ظهر بوجه متواضع في هذه المباراة ،في الوقت الذي كان ينتظر فيع أن يكون أحسن لاعب في يوفنتوس ،ربما لأنه لم يشف كلية من الإصابة التي كان يعانى منها.

تشينسيا: الآلاف من المناصرين حضروا نهاية الأسبوع الماضي إلى برلين لتشجيع فريقهم ،لكن البعض منهم أظهر درجة الحب الكبيرة إتجاه الفريق الذي يحبونه، والسفر لمساندته يعتبر أمرا شجاعا جدا.

المناصرون قد يذهبون إلى أقصى الحدود لمساندة فريقهم وخير مثال على ذلك نيكولو دي مارشي مناصر يوفنتوس الذي قطع مسافة ألف ومئة كيلومتر فقط من أجل الحصول على تذكرة لحضورالمباراة النهائية لدوري الابطال الأوروبية.
صاحب الإثنين والعشرين ربيعا بعدما كتب على وسائل التواصل الإجتماعي أنه سيذهب إلى برلين مشيا حصل على وعد من يوفنتوس في حال القيام بذلك سيمنحه النادي تذكرة لحضور النهائي.
نيكولو قال أنه رغم الصعوبات التي واجهته أثناء الطريق إلا انه سعيد بعد الوصول إلى برلين و حصوله على التذكرة التي ستجعله يشاهد ويناصر الفريق الذي يحبه إلى درجة كبيرة.

تشينسيا: سنختم هذا العدد الخاص كالعادة بالبلوبيرز.إخترنا لكم هذه المرة صورمن إعلان بثته إحدى القنوات الإسرائيلية.
وبرنامج الزاوية سيأخذ إستراحة ويضرب لكم موعدا من جديد في شهرأغسطس بعد إستئناف مختلف النوادي الأوروبية الكبيرة لمختلف البطولات المحلية والأوروبية.